الشيوعي اللبناني يدين قيام المخابرات السورية بإعتقال الناشط في “الارادة الشعبية” مهند دليقان

6 يونيو, 2012 - 3:21 مساءً

دان الحزب الشيوعي اللبناني قيام عناصر المخابرات السورية بإعتقال مهند دليقان عضو المجلس العام في حزب الإرادة الشعبية وعضو المكتب التنفيذي للجبهة الشعبية للتغيير والتحرير داخل الحرم الجامعي، معتبراً ان هذا الاعتقال هو خرق فاضح للدستور الذي كفل حرية الكلمة والرأي، وقد دعا الحزب إلى اوسع حملة عربية ودولية لتحريره وتحرير جميع معتقلي الرأي في سورية.

البيان على الشكل التالي:

دخلت الأزمة السورية، في ظل الصراع الدولي، مرحلة باتت تهدد وحدة سوريا أرضاً وشعباً وتنذر بخطر الانزلاق الى حرب أهلية تدميرية.
على الرغم من خطورة ما يجري ضد شعب سوريا ووحدتها، ما زال النظام يستسهل الحلول الأمنية – العسكرية وأسلوب الاعتقال في مواجهة المناضلين الذين يطالبون بالتغيير، بدلا من العمل على توحيد الحركة الشعبية في مواجهة الهجمة الامبريالية بقيادة الولايات المتحدة الأميركية المتحالفة مع الأنظمة العربية الرجعية. فقد أقدمت أجهزة المخابرات يوم الاثنين 4\6\2012 على اعتقال الرفيق مهند دليقان، عضو المجلس العام في حزب الإرادة الشعبية وعضو المكتب التنفيذي للجبهة الشعبية للتغيير والتحرير داخل الحرم الجامعي، في خرق فاضح للدستور الذي كفل حرية الكلمة والرأي.

مهند دليقان مناضل يساري وطني معروف وحزبه حزب سوري وطني مقاوم للهجمة الامبريالية ضد سوريا، ومعارضته للنظام معارضة ديمقراطية تهدف الى التغيير الديمقراطي واستعادة الشعب السوري حريته وكرامته عبر الخلاص من أساليب القمع والاعتقال.

إن الحزب الشيوعي اللبناني، إذ يدين إعتقال الرفيق مهند دليقان وكل أصحاب الرأي المنخرطين في المعارضة الوطنية للنظام، فهو يدعو الى أوسع حملة عربية ودولية لتحريره وتحريرهم.

ليس بالاعتقال السياسي للكلمة والرأي يهزم المشروع الامبريالي وعدوانيته.

6 يونيو, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل