غرابيب خليجية تدعو للإلحاد !

20 يونيو, 2017 - 4:34 مساءً المصدر: وكالات
غرابيب خليجية تدعو للإلحاد !

زينب عواضة/إعلامية لبنانية

في غمرة أحداث المسلسلات الرمضانية فوجىء المشاهد العربي بأن مسلسل “غرابيب سود” توقف عند الحلقة ٢٠ بنهاية مفتوحة لا توحي بأن هذه الحلقة هي الأخيرة،مواقع التواصل الإجتماعي ضجت بالخبر الأمر الذي إستدعى توضيحاً من إدارة MBC التي أكدت في بيان أن “أحداث المسلسل ممتدة عبر 20 حلقة تلفزيونية من قصص وشخصيات حقيقية وواقعية، والجهة المنتجة في MBC أكدت على أنها فضلت منذ ما قبل اطلاق العمل ‏الحفاظ على تسارع الوتيرة الدرامية ونبض الحبكة من دون إطالة وبالتالي عدم التقيد بالضرورة بروتين الثلاثين حلقة المتبع في الدراما الرمضانية”.

البيان لم يكن مقنعاً خصوصاً أن الحلقة ٢٦ و٢٧ وصلت إلى بعض الممثلين حتى أن بعض المغردين تحدث عن تنزيل الحلقات مسبقاً من خلال OSN لحد الحلقة ٢٤ ثم تفاجأوا بأنها لم تعد موجودة، ثم لم يحدث أن يكون المسلسل الرمضاني أقل من ٣٠ حلقة وهذه من مسلمات الدراما الرمضانية وهناك من قال إن العمل توقف بسبب ضغط عائلة الطيار الأردني معاذ الكساسبة على الحكومة الأردنية التي بدورها أوصلت الصوت للنافذين في السعودية.

إذن ما الذي حصل بالفعل ؟ ولماذا توقف المسلسل عند الحلقة ٢٠ وليس قبل؟وهل دخلت أزمة الخليج على خط الدراما أيضاً؟

لنبدأ من مرحلة الإنتاج والترويج فلو كان هذا المسلسل لا يتناسب مع السياسة السعودية كان تم توقيفه في مرحلة الترويج قبل العرض لا بل كانت منعت MBC من إنتاجه، موافقة السعودية على عرضه وهي الداعم الأول لداعش فيها الكثير من التساؤلات فربما أرادت السعودية التنصل إعلامياً من داعش بعد هزيمتها في سوريا والعراق، وربما أرادت دعم التنظيم معنوياً من خلال إظهار قوته المفرطة وإشاعة المزيد من الخوف لإعطاءه الإنعاش بعد الهزيمة، وربما أيضاً يكون هذا العمل إنعكاس لرأي متوازن بدأ يظهر في الداخل السعودي، ثم إن المسلسل الذي بدأ بحديث منسوب للإمام علي(ع) لم يجيد الفصل بين دين داعش والدين الإسلامي الأصيل في بعض التفاصيل الدينية تُرك المشاهد لمصيره ومن لم ينتبه لبعض التفاصيل سيكره داعش ومعها الدين كله وهذا بحد ذاته ترويج للإلحاد في مكان ما.

مع كل هذه التساؤلات برزت الأزمة الخليجية إلى الواجهة قُطعت العلاقات مع قطر وفي الوقت الذي أبرز المسلسل توحش داعش ومن خلفها داعميها لعبت الMBC لعبة ذكية وانتقلت من دراما غرابيب سود إلى docudrama واقعية تجسدت بألوان الدم الخمسة وبدل أن تبدو السعودية وحدها في الصورة سيظهر معها دول أخرى راعية للإرهاب بطريقة واقعية وحقيقية وليس صدفة إستخدام جواز السفر القطري أو الكويتي في حلقات ما بعد الأزمة الخليجية،الأمر الذي استفز قانونيين قطرين قرروا الإدعاء على الجهة المنتجة، وكذلك أصوات معترضة من الكويت وكلنا نعلم أهمية الرموز في الدخول إلى لاوعي المشاهد.

الأغرب من ذلك كله محاولة إدخال إيران في لعبة الغرابيب حيث قام مغردون سعوديون بإتهام قناة MBC بأنها تعمل وفقاً لبروباغاندا إيرانية وأطلقوا هشتاغ #اغلاق_مكتب_mbc_مطلب_شعبي للمطالبة بإغلاق مكاتب القناة فوراً.

إذن تحول غرابيب سود بعد الأزمة إلى غرابيب خليجية محض تتدخل فيها السياسة كما كل شيء عند العرب غرابيب الخليج (جبال الخليج) وصلت إلى حد من التناحر أن تحرم المشاهد العربي من النهاية الحقيقة التي كانت ستجيب على تساؤلاتنا في الهدف من العمل الذي لا شك أنه كان من أقوى الإنتاجات فنياً وفي المضمون مع الحاجة إلى فصل المفاهيم الدينية التي ضاع فيها المشاهد.

المصدر: وكالات
20 يونيو, 2017

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل