الجميل التقى الراعي ودعى لحضور طاولة الحوار

7 يونيو, 2012 - 2:02 مساءً

اشار رئيس حزب “الكتائب اللبنانية” امين الجميل بعد لقائه البطريرك الماروني مار بشاره بطرس الراعي في بكركي، الى ان “الزيارة لتهنئة غبطته بسلامة العودة في جولته الراعوية الى الخارج، وتناولنا مواضيع الساعة وضرورة ان يعود ويتواصل الشعب اللبناني مع بعضه البعض وان تلتقي القيادات ايضا لانه ابعد من هذه القضايا التي هي اكبر من لبنان مرتبطة بمشكلة الشرق الاوسط ومشكلة الصراعات الاقليمية لدينا قصة المواطن”. تابع “اعتقد انه بقدر ما القيادات التقت، بقدر ما هذا يطمئن الناس ويخلق حدا ادنى من الاستقرار الذي يساعد في معالجة الاشكالات الامنية التي تحصل، وتنتقل من منطقة الى اخرى من الشمال الى الجنوب الى بيروت والبقاع، واعتقد انه كقيادات سياسية علينا واجب ان ننظر الى هذه الامور من هذه الزاوية بالذات”.

وشدد الجميل على انه “نحن من اول الطريق شجعنا للحضور ولحضور هذا الحوار، واعتقد ان موقفنا واضح جدا. واذا كانت هنالك من ملاحظات او من اعتراضات، يجب قولها على طاولة الحوار وهي ليست الاولى او الاخيرة، والقضايا الشائكة التي تذكر كانت موجودة قبلا ومنذ زمن. عقدنا عدة اجتماعات حوار ولم يتغير شيء، واذا كانت هنالك من اقتراحات او ملاحظات او اعتراضات او مبادرات يطرح ذلك عندما نلتقي ونتناقش، مع العلم اننا ندرك تماما ان هناك قضايا حلها ليس بالسريع لانها مستعصية في الوقت الحاضر ولكن هناك قضايا اخرى يمكن ان ننكب على دراستها، ويمكن ان نأخذ بعض المبادرات التي تفيد المواطن الذي هو بامس الحاجة للحد الادنى من الاستقرار الذي نعمل لاجله”.

اضاف الجميل ان “ما يهمنا اليوم هو كيف على المواطن اللبناني ان يعيش ويأكل ويتطبب، هذا ما يهمنا، وعلينا التوقف عند هذه المأساة الاجتماعية والاقتصادية والمالية التي يعيشها لبنان. وبالامس اطلقت الهيئات الاقتصادية صرخة كبيرة لانهم لا يستطيعون الاستمرار على هذا الشكل، واذ تعثرت الامور عندهم يكون لها تأثير على المواطن والبطالة ولقمة العيش وكل الاحوال الاجتماعية للشعب اللبناني. فلذلك نحن ننظر ان هذا الوضع من هذه الزاوية، اي زاوية، الوضع الاجتماعي والانساني”.

7 يونيو, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل