موقع الحدث نيوز

اتفاق “ضمني” على الابتعاد عن نارية التصاريح

أكد عضو كتلة “القوات اللبنانية” النائبشانت جنجنيان، “أن الأيام المقبلة ستنصب على تفعيل العمل الحكومي لأن من الضروري عدم تكرير مشهد التعطيل الذي طغى على حكومة الرئيس تمام سلام”، مشددا على “أهمية الدبلوماسية في السياسة والتعالي على نارية التصاريح التي توتر الأجواء وتبعد الانتاج الذي يتوق إليه المواطن”.

ورأى جنجنيان في حديث إذاعي، أن “هناك اتفاقا ضمنياً على عدم التعطيل وأن خلال فترة التمديد للمجلس الحالي التي ستستمر 11 شهرا حتى إجراء الانتخابات المقبلة ستكون فترة عمل وإنتاج وكل الوزارات ستضع خططا يتم تنفيذ مشاريع مهمة من خلالها”.

وشدد على “دور النواب للمطالبة بإنماء مناطقهم”، لافتا في هذا السياق إلى “أن كتلته في زحلة طالبت أخيراً وزارة الأشغال بالاهتمام بالطريق الدولية التي تفتقر إلى الترسيم والإشارات الفوسفورية لأنها طريق حيوية ولا تستحق الإهمال معيدا سبب التأخير إلى الروتين الإداري وبعض النكايات السياسية التي كنا نشهدها في السابق للأسف كما قال”.

ولفت النائب جنجنيان إلى أن “موضوع سلسلة الرتب والرواتب تم درسه لسنوات وآن الأوان لإقراره” مشيرا إلى أن “الوقت الراهن أسهل من السابق في ظل التوافق السياسي القائم، وأتوقع اقرار السلسلة لأن المواطن تعب المعاناة الاقتصادية ومتعطش لتسيير شؤونه”.

ورأى “ان الحل الانسب لتأمين الايرادات للسلسلة هو بوقف الهدر ومكافحة الفساد”، مشددا على “اهمية الحكومة الالكترونية التي تخفف من الفساد والرشاوى وتنتظم من خلالها الاعمال”، وإذ لفت الى “اهمية البطاقة الممغنطة التي ستعتمد في الانتخابات المقبلة”، أعرب عن تخوفه منها، معتبرا انها “اضعف الحلقات في القانون الانتخابي الجديد لجهة ان انجازها يحتاج وقتا ومن الضروري تسليمها للمواطن قبل شهرين من موعد الانتخابات، الامر الذي يعتبر صعبا في ظل وجود اكثر من ثلاثة ملايين منتخب”.

وأعاد جنجنيان “امكان ترشحه للانتخابات المقبلة عن قضاء زحلة لقرار يتخذه حزب القوات اللبنانية بحيث لم تتضح بعد صورة الترشيحات ولا حتى التحالفات علما ان التنسيق قائم بين القوات وتيار المستقبل”.