إطلاق النار على فريق المراقبين الدوليين اثناء محاولتهم الدخول لبلدة القبير في حماة

7 يونيو, 2012 - 6:58 مساءً

قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، يوم الخميس، إن مراقبين تابعين للأمم المتحدة في سوريا تعرضوا لإطلاق نار من أسلحة خفيفة أثناء محاولتهم الوصول لموقع مذبحة جديدة في بلدة القبير، قرب حماة.

وكان الجنرال روبرت مود، رئيس بعثة المراقبة التابعة للأمم المتحدة في سوريا، قال يوم الخميس، إن فريقا من المحققين أرسلتهم البعثة إلى بلدة القبير حيث وقعت مذبحة راح ضحيتها 78 شخصا، لم يتمكن من الدخول بعد بسبب بعض العوائق.

وقال مود في بيان إن “بعثة المراقبة الدولية أرسلت عددا من المراقبين إلى بلدة مزرعة القبير، في وقت مبكر من صباح الخميس، للتحقق من تقارير عن عمليات قتل واسعة النطاق في القرية.”

وأضاف أن “المراقبين لم يتمكنوا حتى الآن من الوصول إلى القرية، إذ تعيق مهمتهم ثلاثة عوامل، أبرزها إيقافهم عند حواجز الجيش السوري، وفي بعض الحالات إعادتهم، بينما يعيق بعض المدنيين تحرك دوريات المراقبين، بينما تلقت البعثة معلومات من سكان المنطقة بأن سلامة المراقبين معرضة للخطر إذا وصلوا للقبير.”

وتابع البيان: “على الرغم من هذه التحديات، فإن المراقبين لا يزالون يحاولون الوصول إلى القرية للوقوف على الحقائق على أرض الواقع،” لافتا إلى أن هناك قلق لدى البعثة “من القيود المفروضة على حركتها لأنها سوف تعيق قدرتها على الرصد والمراقبة والإبلاغ.”

 

7 يونيو, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل