ميقاتي: نأينا بنفسنا عمّا يجري في سورية كي لا نصدّر الازمة إلى لبنان

8 يونيو, 2012 - 12:20 مساءً

رأى رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي خلال رعايته الاجتماع السنوي لجمعية متخرجي معهد إنسياد لادارة الأعمال في فندق فينيسيا، “أن المعارضة يجب أن تكون بناءة  فالحكومات تأتي وتذهب ولكن الدولة هي الاساس”، مشددا على ” أنه لا يجوز النيل من الدولة لتغيير أي حكومة”. ولفت الى ” أنه إذا كان العمل السياسي يجيز اتخاذ المواقف، مهما تباعدت او تباينت ، فان المواطنية والانتماء لا يجيزان مطلقا جر لبنان الى  قلب الأزمات كي يحقق بعض السياسيين مرادهم”.

أضاف ميقاتي: “نحن جميعا اسسنا  هذا الوطن وركيزة من ركائز لبنان المستقبل، علينا أن نلتزم مبادئنا وأن نثابر في الدفاع عنها والا نيأس.  في الماضي القريب قاومنا بالسلاح عدواً كان يطمع بأرضنا، أما اليوم فعلينا ان نقاوم الجهل والفساد وانعدام الاخلاق، علينا ان نعمل للحفاظ على مجتمع خلاق ، ليس فقط من أجل أولادنا، بل من أجل ذكرى  من ضحى من اجدادنا كي يعطينا وطناً مشرقاً وواعداً . لا تدعوا اليأس ينال من عزيمتكم بل ثابروا وقاوموا للحفاظ على لبنان المنارة والمثال للتعايش والاخلاق ليس فقط في الشرق بل في العالم كله”.

وعن الواقع السياسي اللبناني، قال ميقاتي “منذ تسلمت مسؤولية رئاسة الحكومة وأنا اعمل كي انأى بلبنان عما يجري من حولنا من احداث وتطورات، وكلما احتدمت المواجهات من حولنا، كلما ازددت قناعة بصوابية سياسة النأي بالنفس التي التزمتها مع حكومتي، هذه السياسة التي انتقدها الكثيرون في البداية أراهم اليوم يتبنونها بتسميات اخرى، فالبعض يطلق عليها  “مبدأ عدم استيراد الأزمة الى لبنان” ، والبعض الاخر يدعو الى  “تحييد لبنان عن الصراعات الاقليمية “، والبعض الثالث ينادي بعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية”، اضاف “لقد اختلفت التسميات لكن المبدأ واحد وهو ما التزمناه: علينا ان ننأى بأنفسنا عما يجري من حولنا مع المحافظة على ما ورد في وثيقة الطائف ومقدمة الدستور اللبنانتي وتحييد لبنان عن الصراعات الاقليمية، فلا نتدخل في شؤون أحد ولا يتدخل احد في شؤوننا”.

تابع “علينا أن ننأئ بأنفسنا عما يجري حولنا وخاصة عما يجري في سوريا، وهكذا نكون حمينا أنفسنا ووطننا. واذا كان العمل السياسي يجيز اتخاذ المواقف مهما تباعدت او تباينت ، فان المواطنية والانتماء لا يجيزان مطلقا جر لبنان الى  قلب الأزمات كي يحقق بعض السياسيين مرادهم . المعارضة يجب أن تكون بناءة ، والحكومات تأتي وتذهب ولكن الدولة هي الاساس وعلينا جميعا التمسك بمفهوم الدولة لأنها الملجأ لنا جميعا، ولا يجوز النيل من الدولة لتغيير أي حكومة” .

8 يونيو, 2012

اعلانات

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل