هيئة دعم الثورة السورية: خطاب الأسد دليل إفلاس وإشارة لقرب سقوط النظام

8 يونيو, 2012 - 1:53 مساءً

أشارت “الهيئة الوطنية لدعم الثورة السورية”، في بيان، إلى ان “إجتماع وزراء الخارجية العرب الذي عقد في الدوحة إتخذ سلسلة من القرارات أهمها إحالة مبادرة المبعوث الدولي والعربي كوفي أنان إلى مجلس الأمن ليتخذ قراراً لوضعها تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة”، لافتةً إلى ان “هذه الخطوة المتقدمة تعني أن الوزراء العرب قد أدركوا أن المبادرات السابقة للجامعة العربية والمبادرة الحالية لأنان لم تعطِ النتائج المطلوبة وأن لا بديل عن الخيار العسكري، وهذا الخيار لا يطبق إلا إذا إتخذ مجلس الأمن قراراً بوضع مبادرة أنان تحت الفصل السابع”.

وتساءلت الهيئة “هل لدى الوزراء العرب الذين إتخذوا هذا القرار ضمانة من روسيا والصين بأن لا تستخدما حق النقض وإسقاط المشروع؟”، لافتةً إلى ان “السوريين يأملون أن تكون قرارات الوزراء العرب مبنية على الواقع كما يأملون أن يكون لدى الدول العربية البدائل الجدية لحماية الشعب السوري وإنقاذه”، متسائلةً أيضاً “هل تحويل الجيش إلى أدوات للقتل والقمع عمل يخدم مصالح الوطن أم أنه يخدم ويحمي الأسرة الحاكمة ومصالحها؟”، مؤكدةً ان “صراعها مع النظام السوري صراع حق مفروض عليها لحماية الشعب وتطهير الوطن من المستبدين والفاسدين”، معتبرةً “خطاب الرئيس السوري بشار الأسد دليل إفلاس وإشارة إلى قرب سقوط هذا النظام”.

8 يونيو, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل