حمدان التقى وفداً من المنظمات الطلابية: للالتزام والتمسك بالخط المقاوم العربي الثّوري

8 يونيو, 2012 - 2:16 مساءً

إلتقى أمين الهيئة القيادية في حركة الناصريين المستقلين – المرابطون العميد مصطفى حمدان وفداً من المنظمات الشبابية الطلابية اللبنانية، وقد جرى عرض لمجمل الأوضاع على الساحتين العربية واللبنانية.

وأكد المتحدث بإسم الوفد زياد أمين “الإلتزام والتمسك بالخط المقاوم العربي الثّوري”، مشدداً على “ضرورة إخماد أي محاولة لإيقاظ الفتنة الطائفية والمذهبية داخل لبنان”، داعياً إلى “التمسك والإلتفاف حول المقاومة”، معتبراً انه “على الشباب والمنظمات الشبابية التحرك والعمل بشكل جدي لترسيخ المبادئ المقاومة والوطنية”.

وأكد حمدان أن “المنظمات الشبابية الطلابية اللبنانية هم الذين يعطونا الزخم ويجعلون حساباتنا مكشوفة أمامهم، إذ ليس لديهم سياسة حسب المفهوم اللبناني وموقفهم واضح وصريح لا غموض فيه”، لافتاً إلى انه “تم التداول في المشاكل والأزمات التي يتعرضون لها خاصة في الجامعات والمدارس”.
وفيما يتعلق بما يحدث في سوريا، لفت حمدان إلى أنه “إذا تم تحديد من هم أعداء الحكم والشعب والجيش العربي في سوريا الذي يواجه المخربين والإرهابيين المؤتمرين من الخارج، سيظهر عندها موقفنا بشكل واضح بأننا نحن القوميون العرب نخوض معركة وجودية للأمة في سوريا”.
وبما يخص طاولة الحوار، رفض حمدان “تسمية هذا الحوار بالوطني لأنه لا يضم كل أطياف المجتمع السياسي اللبناني ولا يوجد من يمثل الشباب فيه أيضاً”، محذراً من “إستخدام طاولة الحوار كمنبر إعلامي للهجوم على سلاح المقاومة”، منبهاً إلى أن “ما يجري في المناطق المحاذية لسوريا هو عملية فعلية لتنفيذ القرار الأميركي بإيجاد بيئة حاضنة للمخربين والإرهابيين للتخريب داخل سوريا”، داعياً القوى الوطنيّة في الحكومة وفي المجلس النيابي إلى “تشكيل لجنة وزارية نيابية تقوم بجولة على الحدود لمعرفة من يقوم بتهريب السلاح ومن هي الجهات التي تملكه وأين يتواجد المخربين والإرهابيين ومعالجة هذا الموضوع بدل من التلهي في الداخل بأمور لا قيمة لها، لأن إرتدادات ما يجري في سوريا على الساحة اللبنانية خطير خاصة بعد أن أصبح واضحاً توريط الساحة اللبنانية في الشأن السوري”.

8 يونيو, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل