نشار: النظام السوري مسؤول عن إشعال الفتنة الطائفية

9 يونيو, 2012 - 1:22 مساءً

قال عضو المكتب التنفيذي في “المجلس الوطني السوري” سمير نشار لـ”الشرق الأوسط” إن “المعارضة السورية تدرك منذ البدء أن النظام السوري لن يطبق مبادرة أنان التي تنص في بندها الأول على وقف القتل، لأن الالتزام بذلك يعني خروج عشرات آلاف السوريين للتظاهر في الشوارع وهو ما لم يسمح النظام به إطلاقا”.

وحذر نشار عبر “الشرق الاوسط” من “استمرار النظام السوري في سياسة القتل خصوصا بعد انضمام مدينتي دمشق وحلب إلى الثورة السورية”، متوقعا أن “يستمر في ارتكاب المجازر كما حصل في الحولة والقبير في محاولة لإشعال الفتنة الطائفية بين السنة والطائفة العلوية الكريمة”. وناشد “الطوائف السورية الحذر واليقظة والوعي لإفشال مخطط النظام السوري بتمزيق النسيج السوري”.

وانتقد نشار تحذير أنان من أن يكون مستقبل سوريا “مظلما”، معربا عن اعتقاده بأن هناك “مسارين يتسابقان اليوم: المسار الدولي وهو بطيء ويحاول اللحاق بالمسار الداخلي في سوريا، المتسارع بشكل أكبر، والذي يُخشى من تحوله إلى صراع طائفي”، مجددا الإشارة إلى “أننا نحاول نشر الوعي للابتعاد عن مأزق يحاول النظام إيقاعنا فيه”.

وأكد نشار في الوقت عينه أنه “لا يمكن لأحد أن يتوقّع ردود الفعل في الداخل، على ضوء المجازر الرهيبة التي يرتكبها نظام الأسد”، مطالبا المجتمع الدولي بأن “يكون سباقا للجم قمع الأسد الدموي لشعبه من خلال إصدار قرار تحت الفصل السابع في مجلس الأمن الدولي وإفشال مخطط الأسد بإثارة الحرب الأهلية”.

9 يونيو, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل