هولندا تواجه الدنمارك والمانيا والبرتغال وجها لوجه الليلة في إفتتاح مباريات الكبار

9 يونيو, 2012 - 2:12 مساءً

تفتتح المجموعة الثانية مبارياتها بكأس أوروبا التي تحتضنها بولندا وأوكرانيا حتى الأول من يوليو المقبل السبت بموقعتين هامتين، حيث تتواجه الدنمارك وهولندا، بينما تخوض ألمانيا موقعة صعبة أمام البرتغال في أولى المعارك الكروية الكبرى بالبطولة.

ويعتبر كثيرون المجموعة الثانية “المجموعة الحديدية” لأنها تضم ثلاثة أبطال سابقين، فضلا عن البرتغال، وصيف بطولة 2004.

ويستضيف ملعب “أرينا لفيف”  ألمانيا والبرتغال حيث تحظى هذه الماراة بأهمية خاصة لاسيما بالنسبة للمنتخب الألماني الذي يعد أحد أبرز المرشحين للفوز باللقب، والطامح لمواصلة انتصاراته المتتالية في التصفيات عندما حقق العلامة الكاملة في 10 مباريات متتالية.

ويعتمد المدير الفني يواكيم لوف على عدد من اللاعبين الشباب، لم يسبق لهم خوض بطولة كبرى، لكن فريقه يضم أيضا نجوما مخضرمين أمثال المهاجم ميروسلاف كلوزه، والقائد فيليب لام، والمدافع ميرتساكر.

وبدا لوف متحفظا في تصريحاته قبل المباراة لأنه اعتبر أن البرتغال تمتلك الإمكانيات التي تؤهلها لهزيمة أي فريق، وقال “لديهم عناصر تلعب في أفضل الأندية”، كما أشاد بنجم ريال مدريد كريستيانو رونالدو واعتبره “لاعب رائع يستطيع حسم المباريات بمفرده”.

في المقابل يعد مدرب البرتغال باولو بينتو، 42 عاما، الأصغر سنا بين كل مدربي المنتخبات المشاركة بالبطولة، وهو أظهر شجاعة قبل مواجهة منتخب “المانشافت” حين قال “نمتلك الشجاعة والقدرة على التخطيط للفوز على ألمانيا.. علينا مهاجمتهم بطريقة منظمة، وأن نكون أقوياء”.

وعلى ملعب “ميتاليست ستاديوم” بمدينة خاركيف الأوكرانية يحلم المنتخب الهولندي بتكرار سيناريو مونديال جنوب إفريقيا 2010 عندما يواجه نظيره الدنماركي، إذ كان البرتقاليون تفوقوا في جنوب إفريقيا بهدفين نظيفين قبل أن يواصلوا بعد ذلك الزحف إلى المباراة النهائية.

ويعول المنتخب الهولندي، المتوّج أوروبيا في نسخة عام 1988، على استقرار جهاز الفني الذي يقوده المدرب بيرت فان مارفيك منذ يوليو 2008، وعلى تشكيلة مكتظة بالنجوم تضم المهاجم فان بيرسي، أفضل لاعب بالدوري الإنجليزي في الموسم المنتهي، والنجوم يان هونتلار، وآرين روبين وويسلي سنايدر وديريك كاوت، وغيرهم.

وأحاطت بالمنتخب الهولندي قبل مباراته الأولى أجواء عنصرية وهتافات مسيئة صدرت من مجموعة صغيرة من المشجعين البولنديين خلال التدريب الأول للفريق بمدينة كراكوف البولندية، وأدانها فان مارفيك.

ولجأ مجموعة من رابطة المشجعين المؤيدة لنادي فيسلا كراكوف البولندي إلى هتافات عنصرية ومحاكاة أصوات القرود مع كل كرة يلمسها اللاعبون أصحاب البشرة السوداء في المنتخب الهولندي.

واستنكر قائد المنتخب الهولندي مارك فان بومل تلك الصرخات، قائلا “لا يمكننا القبول بهذا الأمر.. إذا واجه أحدنا هذه الصرخات خلال البطولة سنتوجه مباشرة إلى الحكم من أجل أن نطلب منه التدخل”.

في المقابل لا يبدو المنتخب الدنماركي صيدا سهلا، وهو قدم نتائج رائعة في التصفيات واختتمها محتلا المركز الأول بالمجموعة السابعة قبل البرتغال التي أوقعتها القرعة بالمجموعة ذاتها بالنهائيات.

ويعد مدرب الدنمارك مورتن أولسن أقدم مدربي المنتخبات المشاركة في النهائيات وهو يقود منتخب “الديناميت” منذ عام 2000.

9 يونيو, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل