مصطفى حسين: السلطات السورية وعدتني بالإفراج عن الأحمد في غضون 24 ساعة

11 يونيو, 2012 - 11:50 صباحًا

ذكرت صحيفة “الأخبار” أن محطة نوعية جديدة بلغتها تداعيات الأزمة السورية في شمال لبنان: عكار بدل باب التبانة وجبل محسن، خطف متبادل بين سهل عكار ووادي خالد. وذلك بعد ثلاثة أيام من انفراج أزمة العبودية، التي عاد إليها ثلاثة من أبنائها كانوا قد أوقفوا في سوريا، وبعد يومين على تسليم جثة أحد أبناء تل إندي الذي قتل على الحدود السورية. استفاق العكاريون صباح أمس على خبر خطف تاجر المواشي حكمت يوسف خليل من بلدة عين الزيت (سكانها علويون في منطقة الدريب) في وادي خالد، رداً على خطف أحد أبناء الوادي سليمان الأحمد الملقب بـ«أبو الروس» في منطقة خط البترول بين تلعباس الشرقي والحيصا في سهل عكار. وأشارت مصادر أمنية إلى أن الخاطف يدعى بلال ا، جازمة بأن الأمر مرتبط بتجارة بين الرجلين، انتهت بعملية الخطف.

وسرت شائعات لم يتم تأكيدها عن خطف سوريين، ومن ثم إخلاء سبيلهم. ولم يكد ينتهي النهار حتى خطف المواطن محمد الشمالي وابنه محمود (11 عاماً، من سكان جبل محسن) خلال عودتهما إلى لبنان عن طريق معبر جسر قمار في وادي خالد.

وأضافت “الأخبار” أن سليمان الأحمد جرى استدراجه إلى سهل عكار ليخطف من هناك، ويسلم إلى السلطات السورية، بحسب ما ذكرت معلومات إعلامية. وأضافت المعلومات إنه اعترف فور توقيفه بعمله في تهريب السلاح إلى سوريا، علماً بأن ذويه أعلنوا أنه يعمل في تجارة الغنم. أما حكمت خليل الذي يتاجر أيضاً بالمواشي، فليس فهو من بلدة عين الزيت التي يقول وجهاء البلدات المجاورة إن أبناءها (العلويين) ينتمون إلى نسيج المنطقة الاجتماعي والسياسي أيضاً. لذلك توجه وفد من رؤساء بلديات وفاعليات الدريب وجبل أكروم إلى وادي خالد في مسعى منهم للإفراج عن حكمت خليل.

رئيس بلدية عين الزيت، هيثم حمدان، أبلغ «الأخبار» أنه تحدث هاتفياً مع المخطوف واطمأن إلى أنه بخير، وأن الخاطفين طالبوه بالضغط على السلطات السورية للإفراج عن سليمان الأحمد، لكن حمدان ترك أمر ابن بلدته بعهدة «المراجع الأمنية اللبنانية وبعهدة رؤساء البلديات والفاعليات العكارية».
بدوره، صرح النائب السابق مصطفى حسين في اتصال مع «الأخبار» بأنه تلقى وعداً من السلطات السورية بالإفراج عن الأحمد في غضون 24 ساعة. وكان حسين قد أعلن أن «أبناء الطائفة العلوية الكريمة في سهل عكار هم براء من فعلة هذا الشخص (خاطف الأحمد) المحسوب على إحدى الشخصيات السياسية في قوى 14 آذار»، غامزاً من قناة عضو كتلة المستقبل النيابية خضر حبيب الذي كان خاطف سليمان الأحمد يعمل مرافقاً له.

11 يونيو, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل