الرئيس الجديد للمجلس الوطني السوري: على دول العالم وقف “آلة القتل” بقرار حاسم وفقاً للفصل السابع

11 يونيو, 2012 - 12:10 مساءً

حث الرئيس الجديد لـ “المجلس الوطني السوري” عبد الباسط سيدا القوى الدولية يوم الاحد على حماية المدنيين من الحملة الامنية العنيفة التي يشنها الرئيس السوري بشار الاسد كما حث الامم المتحدة على اتخاذ خطوة حاسمة يمكن تنفيذها بالقوة.

وقال سيدا الذي انتخب رئيساً “المجلس الوطني السوري” في اجتماع عقد في اسطنبول ان على دول العالم وقف “آلة القتل” بقرار حاسم وفقا للفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة.

وقال ان مجلس الامن التابع للامم المتحدة اذا لم يتمكن من التوصل إلى اتفاق فعلى دول العالم اتخاذ اجراءات خارج اطار تفويض الامم المتحدة.

وكان سيدا المرشح الوحيد لرئاسة المجلس خلال اجتماع لثلاثة وثلاثين عضوا في الامانة العامة للمجلس . ويعيش سيدا في المنفى في السويد منذ سنوات عديدة.

وسعى سيدا بعد انتخابه إلى طمأنة الاقليات المسيحية والعلوية التي تخشى ان تهدد الانتفاضة التي يقودها السنة وجودهم في البلاد إلى ان مستقبلهم سيكون آمنا.

وقال سيدا في مؤتمر صحفي ان سوريا بعد الاسد لن تشهد تفرقة على اساس الدين او المعتقد او العرق.

وسيخلف سيدا البالغ من العمر 56 عاما برهان غليون وهو شخصية ليبرالية معارضة رأس المجلس منذ انشائه في اغسطس اب العام الماضي.

وتعرض غليون وهو منفي اخر يعيش في باريس لانتقادات لجعله رئاسته للمجلس تجدد بشكل مستمر في الوقت الذي يفترض فيه ان المجلس يمثل بديلا ديمقراطيا للحكم الاستبدادي للاسد.

وفي باديء الامر أشارت جماعة الاخوان المسلمين وهي اكثر الاطراف تأثيرا في المجلس الى انها تريد بقاء غليون رئيسا لكنها اختارت بعد ذلك دعم سيدا بعد ان أبدى ناشطو المعارضة داخل سوريا اعتراضهم على غليون في أعقاب تجديد رئاسته للمجلس لثالث مرة الشهر الماضي.

11 يونيو, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل