البيان الختامي لجلسة الحوار: لضبط الاوضاع على الحدود مع سورية وعدم السماح بمنطقة عازلة

11 يونيو, 2012 - 5:19 مساءً

دعا البيان الختامي لجلسة الحوار الوطني الاولى في قصر بعبدا الى التزام نهج الحوار والتهدئة الامنية والسياسية والاعلامية والسعي الى توافق على ثوابت وطنية وقواسم مشتركة.

ودعا الى التزام العمل على تثبيت دعائم الاستقرار وصون السلم الاهلي والحؤول دون اللجوء الى العنف والانزلاق بالبلاد الى الفتنة وتعميق البحث حول السبل السياسية الكفيلة بتحقيق هذا الهدف. كما دعا المواطنين بكل فئاتهم للوعي والتيقن بان اللجوء الى السلاح والعنف مهما تكن الهواجس والاحتقانات يؤدي الى خسارة محتمة وضرر الى جميه الاطراف ويهدد ارزاق الناس ومستقبلهم ومستقبل الاجيال الطالعة.

وشدد على ضرورة العمل على تعزيز مؤسسات الدولة وتشجيع ثقافة الاحتكام للقانون والمؤسسات الشرعية لحل اي خلاف او اشكال طارئ.
وأكد دعم الجيش على الصعيدين المعنوي والمادي بصفته المؤسسة الضامنة للسلم الاهلي والمجسدة للوحدة الوطنية وتكريس الجهد اللازم لتمكينه وسائر القوى الامنية الشرعية من التعامل مع الحالات الامنية الطارئة وفقا لخطة انتشار تسمح بفرض سلطة الدولة والامن والاستقرار، بالاضافة الى دعم سلطة القضاء تمكينا من فرض احكام القانون بصورة عادلة ومن دون تمييز.

ودعا الى تنفيذ خطة نهوض اقتصادي واجتماعي في مختلف المناطق اللبنانية، كما دعا جميع القوى السياسية وقادة الفكر والرأي الى الابتعاد عن حدة الخطاب السياسي والاعلامي وعن كل  ما يثير الخلافات والتشنج والتحريض الطائفي والمذهبي بما يحقق الوحدة الوطنية ويعزز المنعة الداخلية في مواجهة الاخطار الخارجية ولا سيما منها الخطر الذي يمثله العدو الاسرائيلي وبما ينعكس ايجابا على الراي العام وعلى القطاعات الاقتصادية والسياحية والاوضاع الاجتماعية.
وأكد على ضرورة التزام ميثاق الشرف الذي سبق ان صدر عن هيئة الحوار لضبط التخاطب السياسي والاعلامي بما يساهم في خلق بيئة حاضنة ومؤاتية للتهدئة لتكريبس لبنان كبلد لحوار الحضارات والديانات والثقافات. كما أكد الثقة بلبنان كوطن نهائي وبصيغة العيش المشترك وضرورة التمسك بالمبادئ الواردة في مقدمة الدستور بصفتها مبادئ تأسيسية ثابتة.
وشدد على التمسك باتفاق الطائف وموالصلة تنفيذ كامل بنوده على ان ينظر في كل رغبة في التطوير او التعديل او التفسير بالتوافق استنادا الى الاليات الدستورية بعد التهيئة لذلك داخل الاطر المتعارف عليها للحوار.
ودعا الى تحييد لبنان عن سياسة المحاور والصراعات الاقليمية والدولية وتجنيه الانعكاسات السلبية للتوترات والازمات الاقليمية وذلك حرصا على مصلحته العليا وسلمه الاهلي ما عدا ما يتعلق بواجب التزام قرارات الشرعية الدولية والاجماع العربي والقضية الفلسطينية المحقة بما في ذلك حق اللا جئين الفلسطينيين في العودة الى ديارهم وعدم توطينهم
وشدد على الحرص على ضبط الاوضاع على طول الحدود اللبنانية السورية عدم السماح باقامة منطقة عازلة في لبنان وباستعمال لبنان مقرا أو ممرا او منطلقا لتهريب السلاح والمسلحين ويبقى الحق في التصامن الاعلامي والسياسي مكفولا تحت سقف القانون.
وأكد التزام القرارات الدولية بما فيها القرار 1701، ودعا الى مواصلة دراسة السبل الكفيلة بوضع الاليات لتنفيذ القرارت السابقة التي جرى التوافق عليها في طاولة الحوار.
وحدد 25 حزيران موعدا للجلسة القادمة للحوار لاستكمالا البحث في بنود جدول الاعمال.
كما اعتبر هذا البيان مثابة اعلان يلتزمه جميع الاطراف وتبلغ نسخة منه الى جامعة الدول العربية ومنظمة الامم المتحدة.

11 يونيو, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل