الكتائب: لتنفيس الاحتقان وتثميرالحوار بعقلنة الخطاب السياسي

11 يونيو, 2012 - 7:30 مساءً

دعا المكتب السياسي لـ”حزب الكتائب” الى تثمير الحوار بعقلنة الخطاب السياسي وبناء مناخ تصالحي مع الدولة وحولها من خلال التسليم بمرجعيتها السياسية والامنية والعسكرية وما يترتب على ذلك من قرارات مهما كانت صعبة على البعض.

كما دعا الحزب كل من جهته، الى تنفيس الاحتقان وايلاء المنطقة الاكثر حساسية في طرابلس وعكار وعرسال العناية الفائقة من خلال اصرار السلطة على عدم التنازل عن دورها في حماية الحدود وضمان سلامة المواطنين واعطاء الجيش والقوى الامنية الصلاحيات القصوى للامساك بالوضع.  وفي هذا الاطار، يشجب المكتب السياسي بشدة التعديات المتكررة العابرة للحدود  والتي تستهدف المواطنين اللبنانيين، كما وأعمال الخطف والخطف المضاد التي تعيد الى الاذهان أبشع صور الحرب ومشاهدها.

ودعا المكتب السياسي خلال اجتماعه الاسبوعي مجلس النواب الى ايلاء اقتراح القانون الذي تقدم به النائب سامي الجميّل حول قانون تملك الاجانب في لبنان الاهمية القصوى نظراً للتداعيات الخطيرة على المستوى الديموغرافي والسكاني والتي قد تتفاقم بوتيرة أكبر جراء استمرار نفاذ القانون الحالي. ويحث المكتب السياسي النواب المسيحيين خاصة في المناطق التي شهدت وتشهد صفقات مشبوهة من بيع الاراضي الى اعلان موقف صريح وواضح من هذه المسألة الخطيرة.

واعرب حزب الكتائب عن حزنه الشديد على رحيل أحد كبار رجالات الدولة اللبنانية الاستاذ غسان تويني الذي جسّد في شخصه الحلم اللبناني الكبير. ويتقدم الحزب من زوجة الفقيد وحفيداته ومن معالي الاستاذ مروان حماده وسائر ذويه بأصدق المشاعر، ويرى في ارثه العائلي والصحافي والديبلوماسي والسياسي والوطني العزاء الكبير.

11 يونيو, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل