خاص – غدي فرنسيس: امنوا لي عمل في التلفزيون السوري وانا مستعدة لمغادرة الجديد !!

11 يونيو, 2012 - 8:38 مساءً

(( غدي فرنسيس على استعداد لترك عملها في “الجديد” في حال تأمن لها عمل في أي تلفزيون سوري ))
خلاف شخصي بين هاشم وفرنسيس ليس أكثر ….

خاص – بقلم نضـير عبود

“ما اتيح لمرء ان يهين سواه لا يهين المرء الا نفسه ” هكذا قال سعاده مؤسس الحزب السوري القومي الإجتماعي الذي ينتمي اليه كل من غدي و حسين هاشم في الأمس كانوا سويه يتحدثان ويتبادلان اطراف الحديث ليسوا مجرد رفيقان كان يجمعهم حزب واحد بل اكثر من ذلك علاقة صداقة تربط حسن بالعائلة فضلاً عن عملهم سابقاً في المركز الرئيسي للحزب.

حدث الحدث الذي شغل قناة “الجديد” لتقوم من خلاله بتشويه صورة الحزب السوري القومي الإجتماعي وقد استطاعت ان تحول خلاف شخصي بين مراسلتهم غدي وحسين هاشم الى قضية اعلامية واعتداء على الأعلام الذي يماثل الجزيرة والعربية بالأفعال وفبركة الأمور لصالحهم.

اما عن القوميين فهناك من اعتبر حسين بطل قومياً لأنه قام بالأعتداء وضرب غدي لأن القوميين كانوا محتقنين للأسلوب والخط الذي اختارته غدي , أما عن المؤسسة الحزبية فقد استنكرت هذا الفعل الصادر عن احد اعضائها والذي لا يمثل الا فاعله.

مهما كان خطئها فأن خطأ هاشم أكبر بكثير لأنه لا يحق له ولا حتى لغيره ان يعتدي على اي شخص ان كان اعلامي او غير ذلك.

غدي فرنسيس الشابة الطموحة التي استطاعت ان تصنع وخلال فترة قصيرة ومن خلال اللعب على الأوتار واستغلال الأزمة في الشام لكي تصنع اسماً لها , يذكر هنا ان مسيرة غدي في مجال الإعلام والصحافة ما كانت لتبدأ بدون دعماً من مسؤولين في الحزب الذي تهاجمه هي اليوم فعملها في جريدة الأخبار و الـ “الجديد” تم عن طريق الحزب.

وفي معلومة خاصة ومن مصادر موثوقة نود التنويه ان غدي وخلال زيارة لمركز الحزب القومي في الأسبوع الماضي وفي نقاش دار بينها وبين احد المسؤولين وبوجود حسين هاشم عن عملها بالـ ” الجديد ” وخط سيرها الغير محبب من قبل الأكثرية في الحزب طالبت غدي المسؤول قائلة ” أنا ما عندي مشكلة بترك تلفزيون الجديد بس بدي تأمنوني شغل بالتلفزيون السوري ” ما كنت لأذكر هذه المعلومة ولكن الضخ الإعلامي الذي حصل والهجوم الذي شنه تلفزيون الجديد على الحزب دفعني لكي أكتب هذه المقالة التي اعتبرها ونقطة ضوء بسيطة على خلاف شخصي حولته قناة الجديد الى قضية .

11 يونيو, 2012

اعلانات

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل