عون: الهجوم على الجيش هدفه خلق منطقة عازلة

12 يونيو, 2012 - 6:23 مساءً

أمل رئيس تكتل التغيير والإصلاح العماد ميشال عون أن يلتزم الجميع بمضمون البيان الصادر عن جلسة الحوار الوطني، مشدداً على أنه “من المهم جداً أن ننتبه أن هناك وثيقة وفاق وميثاق جامعة الدول العربية واذا خرج البقية عنها ليس من الضروري ان نخرج نحن عنها وعن وثيقة التفاهم”.

واعتبر عون عقب الإجتماع الأسبوعي لتكتل التغيير والإصلاح أن “الوضع على الحدود يمس بسيادة لبنان وبالمواثيق التي وقعها لبنان مع سوريا وجامعة الدول العربية، وإذا أردنا النأي بالنفس عما يحدث في سوريا فإن عكار والقاع وطرابلس تقع على الأرض اللبنانية. نحن لن نقطع الحدود لنر ماذا يحدث هناك ولكن علينا الإنتباه لما يحدث عندنا”.
وحول الوضع الأمني، قال عون: “في الأيام الأخيرة شهدنا توتراً وقتلى في طرابلس، لا أعرف كم مسلحاً هناك لكن المعروف ان في طرابلس وضواحيها 400 ألف انسان، وعلى الحكومة أن تقرر هل تريد المواطنيين أو المسلحين”، مطالباً “الحكومة بأن تأخذ الإجراء اللازم أكان في البقاع أو في طرابلس لتعيد الأمور إلى نصابها، وأن تضبط الوجود الغريب على أرضنا”.
وأشار إلى أن “المزايدة والهجوم على الجيش هو ضرب للمعنويات وتعميم الفوضى على المنطقة وبالتالي خلق منطقة عازلة لتكون قاعدة انطلاق باتجاه سوريا والعكس”، موضحاً أن “الوضع في الجنوب هادئ بينما في الشمال النار مشتعلة والمنطق يقول انه يجب معالجة النار المشتعلة أولا”.
وأوضح عون أن التكتل بحث كيفية عمل اللجان في مجلس النواب، وبحث عدة نقاط في هذا المواضيع من ضمنها القوانين التي ترعى عمل اللجان وثانياً الإنتاج داخل اللجان.
وفي رد على سؤال عن بيع تلة الصليب في دلبتا، علَق عون: “العملية تمت ونحن معترضون على كل عمليات البيع، ونعترض على بيع أي مساحة تزيد عن 3000 متر كمسكن لإنسان يريد أن يبني بيتاً. يجب ألا نكون بلداً مباحاً لأحد. الاخ لا يقدر أن يستبيح بيت اخيه ونطالب بالتعامل بالمثل”.
12 يونيو, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل