الخارجية السورية رداً على لادسوس: سورية لا تشهد حرباً أهلية بل “كفاحاً لاستئصال الارهاب”

13 يونيو, 2012 - 2:41 مساءً

أبدت وزارة الخارجية والمغتربين استغرابها مما ورد على لسان وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لشؤون عمليات حفظ السلام ارفيه لادسوس في تصريحات أمام أجهزة الإعلام في نيويورك ذكر فيها أن “الحالة في سوريا قد وصلت إلى حد الحرب الأهلية الشاملة”.

اضاف بيان الوزارة “لقد كانت سوريا ومازالت تتوقع من مسؤولي الامم المتحدة ومن لادسوس على وجه الخصوص أن يتعاملوا بموضوعية وحيادية ودقة مع التطورات الجارية في سوريا، ولاسيما بعد انتشار فريق المراقبين الدوليين في معظم المحافظات السورية”.

واوضح البيان أن “الحديث عن حرب أهلية في سوريا لا ينسجم مع الواقع ويتناقض مع توجهات الشعب السوري، لأن ما يجري في سوريا حرب ضد مجموعات مسلحة اختارت الإرهاب طريقاً للوصول إلى أهدافها وتآمرها على حاضر ومستقبل الشعب السوري”، مؤكدا أن سوريا لا تشهد حرباً أهلية بل تشهد كفاحاً لاستئصال آفة الإرهاب ومواجهة القتل والخطف وفرض الفدية والتفجيرات والاعتداء على مؤسسات الدولة وتدمير المنشآت العامة والخاصة وغيرها من الجرائم الوحشية التي تقوم بها المجموعات الإرهابية المسلحة”، وتؤكد وزارة الخارجية والمغتربين انه “تبعاً للقانون الدولي وللتفاهم الأولي الذي تم توقيعه بين سوريا والأمم المتحدة بتاريخ 19-4-2012 فأن من واجب السلطات السورية التصدي لهذه الجرائم وبسط سلطة الدولة على كامل أراضيها”.

وتابع البيان بالقول إن “سوريا تعيد تأكيدها على احترامها لخطة أنان واستعدادها لتنفيذها وعلى ضرورة أن يتخذ المجتمع الدولي ممثلاً بالأمم المتحدة موقفاً حاسماً ضد الجرائم التي ترتكبها المجموعات المسلحة والتأكيد على ضرورة وقف أي دعم عسكري أو مالي تقدمه أوساط إقليمية ودولية لهذه المجموعات الإرهابية التزاماً بقرارات مجلس الأمن الداعية إلى تضافر جهود المجتمع الدولي لمكافحة آفة الإرهاب”.

13 يونيو, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل