المردة احيا الذكرى الـ34 لمجزرة اهدن

13 يونيو, 2012 - 8:30 مساءً

احيت اهدن ومعها الشمال وكل لبنان الذكرى السنوية الـ 34 لمجزرة اهدن التي ذهب ضحيتها الوزير والنائب طوني فرنجية وزوجته فيرا وطفلته جيهان، وثمانية وعشرين من ابناء زغرتا الزاوية، واقيم بالمناسبة قداس احتفالي في باحة قصر الرئيس الراحل سليمان فرنجية في اهدن، شارك فيه الى جانب رئيس تيار المرده النائب سليمان فرنجية، وافراد اسرته، الاستاذ روبير فرنجية، واسرة الرئيس الراحل سليمان فرنجية، وفد من حزب الله ممثلا الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله ترأسه وزير الزراعة الدكتور حسين الحاج حسن، وضم النائب حسن فضل الله، عضو المجلس السياسي الحاج غالب ابو زينب، رئيس وحدة الارتباط والتوثيق الحاج وفيق صفا، والحاج محمد صالح. ووفود رسمية وشعبية.

وكان لراعي الكنسية الاب فرنجية تطرق فيها إلى ذكرى الراحل وابرز محطاته قائلاً: إنّ الشهيدَ طوني فرنجية الذي عُرِف بحبِّه لشعبِه ولأرضِه والتي دافعَ عنها بذاتِه في وجهِ كلِّ غريبٍ طامعٍ وعُرِف بأمانتِه لربِّه فكان يَعتبِر موقعَه النيابي وحبَّ الشعبِ له وموقِعَه الوطني وِكالةً من الله. وكان يُدرك جَسامةَ التحدياتِ التي عاشَها لبنان ولا يزال، وقد عَرَفَ أنَّ هذه الحياة زائلةٌ وأنّ قادَتَها وسلاطينَها إلى زوالٍ أيضًا، أمّا الأوطانُ فباقية. فقال قبل استشهادِه بأيامٍ إنّ: “الأشخاصَ يزولون أمّا لبنان فهو باقٍ”. وأردف قائلاً وكأنّه يودِّع هذه الحياة”.

مضيفاً: نصلي لأجل لبنان ليحفظَ الله وَحدةَ أرضِه وشعبِه ونُردِّدَ مع صاحبِ الغبطة البطريرك مار بشارة بطرس الراعي الكلي الطوبى ما أعلَنه في عيدِ العنصرةِ منذُ ثلاثَة أسابيع حين قال: “نحن بحاجةٍ إلى تجديدِ التزامِنا “بالميثاق الوطني” لنخرجَ من أزماتِنا ومآسينا وخلافاتِنا… عبرَ العودةِ إلى جوهره المثلَّثِ الأبعاد: البعد الأوّل: “لا تبعية لأيِّ بلدٍ من الشرق أو الغرب، بل حيادٌ ملتزِمٌ بقضايا الشرق والغرب: العدالة والسلام وحوار الثقافات والأديان”، البعد الثاني: “لا نظامَ دينيٍ أحاديٍ ولا نظامَ علمانيٍ يتنكّرُ لله ولشريعتِه الموحاةِ المكتوبةِ والطبيعية بل نظامٌ ديمقراطيٌ يفصلُ بين الدينِ والدولةِ قائمٌ على مساواةِ المواطنين، والبعد الثالث هو “الولاءُ للدولةِ بحيث يكون الانتماءُ إلى دينٍ أو مذهبٍ أو حزبٍ قيمةً مُضافةً في إحياءِ الولاء للوطن والبذلِ في سبيله، وفي بناءِ نسيجِه وفق قاعدةِ التعدّدية أو التنوّع في الوَحْدَة”.

بعد القداس تقبل رئيس تيار المرده النائب سليمان فرنجية وافراد اسرة الرئيس فرنجية واهالي الشهداء التعازي من الحضور.

وقال وزير الزراعة حسين الحاج حسن خلال تقديمه واجب العزاء في قصر الرئيس فرنجية في اهدن:” جئنا باسم سماحة السيد حسن نصرالله وقيادة حزب الله للمشاركة في الذكرى السنوية لشهادة الوزير والنائب طوني فرنجية الذي استشهد من اجل لبنان معزين وايضا لنقف الى جانب معالي الوزير الصديق سليمان فرنجية ابن البيت العريق والتاريخ العريق هذا البيت الذي اعطى رئيسا للجمهورية ووزراء ونواب عملوا للوحدة الوطنية والعيش المشترك. نقدم للوزير فرنجية اسمى ايات التعازي ونقول له:” مواقفك الوطنية كبيرة يتخذها الرجال الكبار كما كان يتخذها جدك وابوك هي مواقف وطنية مشرفة الى جانب الوحدة الوطنية والعيش المشترك والحفاظ على لبنان ومواقفك الى جانب المقاومة نحفظها لك وفي قلوب المقاومين واعماقهم كل الوفاء لك ولهذا المنزل والبيت العريق والمنطقة اهدن وزغرتا ونحن نقدر كثيرا هذه المواقف.

من جهته قال الوزير مروان خير الدين: لا يستطيع اي كان إلا والمشاركة في هذه المناسبة الأليمة التي أصابت كل وطني شريف،كل وطني عاقل، كل وطني انسان، نتذكر اليوم الشهداء اجمعين وعلى رأسهم طوني بك، عل الجميع يأخذ العبر والدروس لبناء لبنان القوي والمنيع.

وقال عضو كتلة لبنان الحر الموحد النائب اميل رحمة في الذكرى الـ 34 لمجزرة اهدن ” تأتي هذه الذكرى التي كانت بداية اللعنة التي حلت بالمسيحيين لتكون مناسبة نستلهم فيها معاني موقف معالي سليمان فرنجية الذي على الرغم من الالم برز ماردا في الاخلاق الوطنية والفروسية غير المسبوقة”.

النائب السابق اميل اميل لحود قال ” هذه الذكرى الاليمة تلخص واقعين في لبنان الاول هو واقع التسامح والوطنية وروح العائلة اللبنانية العريقة، والثاني واقع يذكرنا ببشاعة الحرب وقساوتها وويلاتها وباولاد الحرب الذين ما زالوا موجودين يعكرون الاجواء رغم التسامح وقلة الضمير ما يذكرنا بالمثل اهل الضحية قبلوا والمجرمين لم يقبلوا. واضاف قبل ان ينتهي هذا الواقع المرير ويزول لن تقوم قيامة للبنان كما اراده الرئيس سليمان فرنجية صاحب هذا البيت العريق الذي ننتمي كلنا لموقعه الوطني في الانفتاح والتسامح والتعاون قبل زوال هذا الواقع لن يكون بناء راسخ وسنقوم بمواجهة مشروعهم المسيء الى لبنان نواجهه بالحق والقانون وبالتسامح كما تعلمنا من هذا البيت الكريم”.

13 يونيو, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل