حردان: القومي لن يتخلى عن واجباته النضالية وفلسطين ستظلّ بوصلة كفاحنا

14 يونيو, 2012 - 6:04 مساءً

أكّد وفد جبهة النضال الوطني الفلسطيني ضمّ عضو المكتب السياسي أبو عدوي ومسؤول الجبهة في لبنان أبو خالد الشمال، خلال لقائه رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي النائب أسعد حردان بحضور نائب رئيس الحزب توفيق مهنا ومدير الدائرة الإعلامية معن حمية، أنّ “الحزب القومي يشكل نموذجاً فريداً في بلادنا، لأنه يُقرن كفاحه القومي من أجل فلسطين وكلّ الأمة بممارسة ديمقراطية تعبّر عن حقيقته كحركة نهضوية هدفها خير الأمة وفلاحها وانتصارها”.

بدوره، أكّد حردان أنّ “الحزب القومي لن يتخلى عن واجباته النضالية، وفي طليعة هذه الواجبات صون الحق القومي ومواجهة مخطط تصفية المسألة الفلسطينية، لافتاً إلى أنّ فلسطين ستظلّ بوصلة كفاحنا القومي على كلّ المستويات”.

ووضع حردان الوفد الفلسطيني في أجواء المؤتمر العام للحزب الذي حضره الأمناء وأعضاء المجلس القومي من لبنان والشام والعراق والأردن وفلسطين، ومن المغتربات، مؤكداً أنّ المشاركة الكثيفة من مختلف كيانات الأمة تعكس حقيقة حضور الحزب القوي على امتداد ساحة الأمة.

وأشار حردان إلى أنّ الحزب السوري القومي الاجتماعي، بحكم عقيدته ومبادئه، يجد نفسه رأس حربة في الصراع المصيري ضدّ العدو الصهيوني، وهذا ما أكده المؤتمر القومي العام في التوصيات التي أكدت التمسك بالحق وبالمقاومة والصراع سبيلاً وحيداً لصون هذا الحق.

وجرى خلال اللقاء استعراض الأوضاع على الساحتين الفلسطينية والقومية، وكان تشديد مشترك على ضرورة أن تتحمّل كافة القوى والحركات مسؤولياتها للدفع بالمسألة الفلسطينية لتكون هي أولوية الأولويات، لأنّ ما تشهده المنطقة من أحداث وتطورات داخلية، تقف خلفه قوى خارجية، والهدف من وراء ذلك، إشغال المنطقة ودولها لتمرير مخطط تهويد القدس والأرض الفلسطينية، وشطب حق العودة وتصفية المسألة الفلسطينية لمصلحة الاحتلال الصهيوني.

كما جرى أيضاً خلال اللقاء التأكيد على “ضرورة أن تتوحّد القوى والفصائل الفلسطينية على عناوين نضالية مشتركة تمكنها من الوقوف بصلابة في مواجهة مشاريع الاستيطان والتهويد، فالعدو “الإسرائيلي” يستغلّ حالات الانقسام الفلسطيني من أجل تحقيق أهدافه الاستيطانية”.

وشدّد المجتمعون على “أهمية تحصين خيار الصمود والمقاومة في فلسطين وكلّ الأمة، ورأوا أنّ ما تتعرّض له سوريا من مؤامرة، هو بسبب دعمها للمقاومة في فلسطين ولبنان، ولأنها تقف سداً منيعاً في مواجهة مخطط تصفية المسألة الفلسطينية”.
ودعا المجتمعون إلى عدم الوقوع في خطأ فهم الجغرافيا، مؤكدين الوقوف إلى جانب سوريا ودعوا إلى حشد الطاقات في مواجهة المؤامرة التي تتعرّض لها.
كما أكد المجتمعون على مواجهة كلّ أشكال التوطين، وتوفير الحقوق المدنية والاجتماعية للفلسطينيين في لبنان، بوصف هذه الحقوق تشكل عاملاً من عوامل التمسك بحق العودة والتحرير.

14 يونيو, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل