“واشنطن بوست”: شفيق يهاجم الإسلاميين في مصر لتوسيع قاعدة مؤيديه

15 يونيو, 2012 - 12:51 مساءً

نشرت صحيفة “واشنطن بوست” تقريرا تحت عنوان “شفيق يهاجم الإسلاميين لتوسيع قاعدة مؤيديه”، أوردت فيه أن “الدين أصبح عاملاً حاسماً قبل أيام من جولة إعادة انتخابات الرئاسة المصرية بالنسبة للعديد من الناخبين الذين يواجهون حيرة كبيرة في الاختيار بين مرشح إسلامي محافظ، وآخر علماني على صلة بالنظام السابق، إذ تقدم جماعة الإخوان المسلمين مرشحها للرئاسة، محمد مرسي، على أنه مرشح الثورة التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك، في حين تتهم منافسه أحمد شفيق بالسعي لإعادة مصر إلى النظام القمعي القديم الذي هيمن على السلطة، ولكن شفيق هو الآخر يشن هجوماً عنيفاً، مستخدماً المؤتمرات الصحفية والمقابلات اليومية لتأجيج مخاوف بعض المصريين إزاء نفوذ الإسلاميين المتصاعد”، لافتة إلى أن “شفيق يتهم جماعة الإخوان المسلمين بمحاولة اختطاف الثورة، كما يرسم صورة قاتمة لمستقبل مصر في ظل قيادة الإخوان”.

وأشارت الصحيفة إلى أن “بعض المصريين يشعرون بالغضب تجاه جماعة الإخوان المسلمين بسبب عدم التزامها بوعودها السابقة، مثل عدم التباري سوى على ثُلث مقاعد البرلمان، وعدم الدفع بمرشح لرئاسة الجمهورية. وعلى الرغم من تأكيد الجماعة أنها لا تسعى لفرض هيمنتها على البلاد، فإن فوزها الساحق في الانتخابات البرلمانية وحقيقة تأهل مرسي إلى الجولة النهائية من انتخابات الرئاسة يؤكدان خلاف ذلك”.
ولفتت إلى أن “مرسي قد أعرب قبيل الجولة الأولى من الانتخابات عن مجموعة من الآراء المتحفظة على أمل الحصول على نصيب كبير من أصوات الإسلاميين المعتدلين والمتشددين، حيث تعهد بأن يكون القرآن الكريم دستور المصريين، وأكد أنه سيطلب مساعدة السلفيين، ولكن منذ تأهله إلى الجولة الثانية، أصبحت حملة مرسي أكثر اعتدالاً في خطابها سعياً لكسب تأييد القوى الثورية والليبرالية”.

15 يونيو, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل