المعارضة السورية تزعم: 40 قتيلاً في جمعة “الاستعداد التام… للنفير العام”.

15 يونيو, 2012 - 3:53 مساءً

قال سكان لبنانيون من منطقة وادي خالد في شمال لبنان والمحاذية للحدود مع سوريا إن قصفاً عنيفاً تتعرض له مدينة تلكلخ السورية، وفي الأثناء زعمت لجان التنسيق المحلية عن مقتل 40 شخصا برصاص الأمن السوري.

كما زعمت “لجان التنسيق المحلية” في سورية بارتفاع عدد القتلى الذين سقطوا برصاص قوات الأمن السورية إلى 36 قتيلاً، موزعين على مختلف محافظات البلاد، مشيرة إلى أن 9 سقطوا  في حمص و8 في درعا و6 في دير الزور و5 في كل من حلب وريف دمشق و2 في دمشق وواحد في إدلب.

وزعمت “لجان التنسيق المحلية” أن الأمن السوري أطلق النار على متظاهرين في مدن عدة ما أسفر عن مقتل وإصابة العشرات، كما شوهد تحليق طيران حربي في قرية سلمى باللاذقية وفق زعم اللجان، فيما انفجرت عبوة ناسفة في دمشق.

وكانت المعارضة السورية دعت إلى التظاهر الجمعة تحت شعار “الاستعداد التام… للنفير العام”.

وعلى صعيد متصل زعم المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره لندن عن تجدد القصف، من القوات السورية على مدينة الرستن في محافظة حمص حيث قتل شخص. كما قتل ضابط من القوات السورية برتبة نقيب في اشتباكات في محيط المدينة.

 

من جانبها، زعم شبكة شام المعارضة إن 7 أشخاص قتلوا جراء قصف “قوات الجيش السوري النظامي لبصر الحرير بدرعا.

واشار الى مقتل مواطن آخر في حي جورة الشياح “الذي تحاول القوات السورية الرسمية اقتحامه منذ ايام”، بحسب المرصد، واستمرار القصف على احياء اخرى في مدينة حمص، وعلى مدينة القصير في ريف حمص، بحسب ما جاء في البيان.

من جهة ثانية، ذكر المرصد أن “اشتباكات عنيفة مستمرة على أطراف بلدة عندان في محافظة حلب (شمال) بين مقاتلين من قوات الجيش السورية وعناصر من ميليشيا “الجيش الحر”. وقتل مواطن في البلدة في اطلاق نار، في وقت تتعرض بلدة الأتارب في ريف حلب للقصف أيضا.

15 يونيو, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل