الجميل يدعو الى تحالف اسلامي مسيحي لا الى حوار فقط

18 يونيو, 2012 - 11:40 صباحًا

دعا رئيس حزب الكتاب اللبنانية أمين الجميل خلال قمة إسلامية مسيحية في جامع محمد الأمين، الى تحالف إسلامي- مسيحي لا الى حوار بينهما فقط. وأوضح أن الصراع الأساسي يفترض أن يكون بين المسلمين والمسيحيين معا بوجه عالم الالحاد.

وشدّد الجميل على أنّ التعايش المسيحي الاسلامي في لبنان يبقى أمانة الأديان ووديعة الآباء والأجداد، معتبراً أنّ صيغة التعايش هي الخيار الأفضل المتاح شرط تحصينها بما يؤمّن لكل مكوّن لبناني الحرية والأمن والطمأنينة في فضاء التعددية والمساواة الوطنية وفي إطار دولة واحدة سيدة ديمقراطية.

وفيما أعرب عن ثقته بجوهر الصيغة اللبنانية، صيغة الوحدة والتضامن والتكامل، رأى أن الصيغة اللبنانية تدفع ثمن نجاحها لا ثمن فشلها، فلو كانت الصيغة اللبنانية خياراً خاطئاً لما اجتمعت كل قوى التطرف والعنصرية والالحاد والشمولية لضربها ومنعها أن تكون القدوة للآخرين. وأشار إلى أنّ توفير فرص نجاح الصيغة اللبنانية لا ينقذ لبنان فحسب بل يقدم للعالم العربي مخرجا لتعثر كياناته وأنظمته وثوراته ويعطي للحوار المسيحي الاسلامي في الشرق والعالم فرص التقدم لأنّ هذا الحوار يحتاج لتجربة عملية يستند إليها ليعطيها مثالا على إمكانية الحياة المشتركة، متسائلاً “ما قيمة تطور الحوار بين المسيحية والاسلام من دون نجاح الحياة بين المسيحيين والمسلمين؟”.
وإذ لفت إلى أنّ الحياة معاً هي المشاركة اليومية والمصيرية في ترجمة القيم المشتركة، نبّه إلى أنّ الايمان بالله من دون الايمان بالآخر هو تشكيك بالله وبالتالي نقض للمسيحية وللاسلام.
وأكد الجميل أن ما يقلقه ليس مصير الاكثريات والاقليات ولا مصير المسيحيين والمسلمين بل مصير الانسان العربي والانسان في كل مكان فحين يُحترم الانسان تنتصر الثورات وتنتشر الحرية والديمقراطية وعندها تصل للمسيحيين وللمسلمين حقوقهم ويبلغ الحوار مناه.
من جهة أخرى، لفت إلى أنه ينظر بارتياح إلى إقدام المرجعيات الاسلامية الرسمية على وضع وثائق تذكر المؤمنين برسالة الاسلام وتحذر من حرف الايمان لغايات لا علاقة للاسلام والمسلمين بها كما ينظر بارتياح لورش الحوار الاسلامي الاسلامي التي انطلقت في أرجاء العالم العربي، مشدّداً على أنّ وعي المرجعيات الاسلامية يشجع مسيرة الحوار، وقال: “من هنا كان ترحيبنا بوثيقة الازهر في كانون الثاني ومن هنا كان ترحيبنا بوثيقة تيار المستقبل في لبنان التي أطلقها منذ أشهر قليلة ومن هنا بادرنا لوضع شرعة الاطار وهي تلتقي في جوهرها مع هاتين الوثيقتين”.

18 يونيو, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل