هذا ما أدى إلى تشتيت “داعش” في الجرود.. ؟!

21 أغسطس, 2017 - 9:01 صباحًا المصدر: الحياة
هذا ما أدى إلى تشتيت “داعش” في الجرود.. ؟!

كشف مصدر وزاري لبناني بارز لصحيفة “الحياة” أن “وحدات ​الجيش اللبناني​ سيطرت على عدد من التلال والمرتفعات والأوديةفي جرود ​رأس بعلبك​ وأنها قامت بدك موقع ل​تنظيم “داعش”​ الارهابي في وادي مرطبيا يعتبر مركزاً أساسياً لقيادته”.

وأكد أن “شدة القصف المدفعي والجوي المركز أدت الى تشتيت المجموعات الإرهابية التي اضطرت الى الفرار من مواقعها وباتت تفتقد الى زمام المبادرة في شن هجوم معاكس في ظل تفرق قيادتها في أكثر من اتجاه”، مشيراً إلى أن “وحدات الجيش تمكنت من تسوية بعض مواقع “داعش” بالأرض بسبب شدة القصف المركز الذي استهدفها، خصوصاً أنها أصيبت إصابات مباشرة بقنابل موجهة بالليزر”.

وشدد على ان “الجيش استفاد من أبراج المراقبة التي أقيمت في المناطق المواجهة للمنطقة التي يحتلها “داعش”، وبتمويل مباشر من ​الحكومة البريطانية​، والتي يشرف على إدارتها عناصر من فوج الحدود البرية”، مشيراً إلى أنه “لأبراج المراقبة دوراً في المعركة لأن لديها القدرة الفنية على التقاط صور ميدانية لمناطق يُفترض أن يتجمع فيها عناصر من “داعش” تصل الى حدود مسافة 20 كيلومتراً وأن كاميرات هذه الأبراج مرتبطة مباشرة بغرفة العلميات المتقدمة للجيش في رأس بعلبك”.

من جهته، لفت مصدر عسكري لصحيفة “الحياة” أن “وحدات الجيش نجحت في ضرب حصار ناري على “داعش” ما اضطره الى الانكفاء بعد أن سجلت حالات هروب لعناصره الإرهابية من الكهوف والأنفاق”، مشيراً الى أن “معنويات الجيش عالية وأن وحداته أثبتت أن لديها قدرة قتالية عالية وهذا ما حال دون وقوع إصابات في صفوفها، باستثناء الشهداء الذين سقطوا بانفجار اللغم في الآلية التي كانت تقلهم”.

كما نقلت”الحياة” عن مصادر ديبلوماسية عربية وغربية أن “البعثات الديبلوماسية، من عربية وأجنبية، لدى لبنان تواكب باهتمام سير المعركة التي يخوضها الجيش ضد “داعش” وأنها على تواصل مع القيادة العسكرية مبدية ارتياحها الى الإنجاز الذي تحقق والذي يفترض، لما لديها من معلومات، أن يؤدي حتماً الى إقفال ملف الإرهاب باجتثاث “داعش” من منطقة الجرود التي هي جزء من الأراضي اللبنانية”.

المصدر: الحياة
21 أغسطس, 2017

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل