الأخبار: معلومات عن دخول عناصر سلفية الى المخيمات الفلسطينية في لبنان

19 يونيو, 2012 - 2:40 مساءً

كشفت صحيفة “الاخبار” اللبنانية عن تكثف المعلومات الواردة من بعض المخيمات الفلسطينية في لبنان والتي تفيد عن “ازدياد حركة وفود عناصر سلفية من جنسيات مختلفة إليها، خصوصاً الى مخيم عين الحلوة ومخيمات أخرى في الشمال وبيروت. وتخشى المراجع اللبنانية من أن يكون لهذا الحراك علاقة بما يتسرب من معلومات عن أن لبنان سيكون مستهدفاً في المرحلة المنظورة بإشعال فتنة داخلية يجري توريط الفلسطينيين فيها”. وبحسب المعلومات، فإن “عناصر يشتبه في انتمائها الى تنظيم “القاعدة” وصلت حديثاً إلى حي الطوارئ في مخيم عين الحلوة، حيث تخضع، يومياً، في إحدى مدارس هذا الحي لتدريبات عسكرية وندوات تثقيفية تحثّ على الجهاد ضد “العدو القريب”، وهي نظرية فقهية تحرض على القتال في الداخل.

وتنصح مراجع فلسطينية بضرورة أن يجري التنبه عند معالجة أي إشكال في المخيمات الفلسطينية، إلى وجود جهات تتربص لتوسيع دائرته وجعله حالة دائمة وأخذ تفاعلاته باتجاه يخدم تنفيذ مخططات لا يريدها الفلسطينيون ولا اللبنانيون. وتمتدح هذه المراجع المتابعة الهادئة من قبل الجيش اللبناني لهذا الملف، والتي وجدت تعبيرها في الصياغة المدروسة للبيان الذي صدر بعد اجتماع الفصائل الفلسطينية مع مديرية مخابرات الجيش اللبناني في وزارة الدفاع قبل أيام”.

وكشفت مصادر فلسطينية أنه “خلال اللقاءات التي عقدها أخيراً ممثلو الفصائل الفلسطينية مع رئيس مجلس النواب نبيه بري، طرحوا أمام الأخير مجموعة من النقاط المقلقة بالنسبة اليهم، ومنها معلومات متوافرة لديهم عن وجود خطط لإنضاج مسار يجري في إطاره، في نهاية المطاف، طرح مستقبل اللاجئين الفلسطينيين في لبنان انطلاقاً من مقارنته بمستقبل مصير اللاجئين السوريين”.
ولفتت مصادر قيادية في الفصائل الفلسطينية في لبنان إلى أنها “سمعت في الآونة الأخيرة من مصادر عليا مسؤولة اقتراحاً مباشراً عليهم بأن يقبل اللاجئ الفلسطيني في لبنان بحمل جواز سفر السلطة الوطنية الفلسطينية. ويمثّل هذا الطرح من وجهة نظرهم مقاربة تعرض عليهم لقبول التوطين الفلسطيني في لبنان”.

كذلك ترصد هذه المصادر أن “مسيرات مسلحة في طرابلس حاولت أكثر من مرة أن تدخل مخيم البداوي لإظهار أن حراكها ضد النظام السوري متّحد مع البيئة الفلسطينية في لبنان”.
وبحسب هذه المصادر، فإنها “تخشى ألا تكون أحداث نهر البارد الحالية منقطعة الصلة بمؤشرات تقاطعت لدى أكثر من جهة عليا فلسطينية ولبنانية عن وجود مخطط مشبوه، لتوريط الفلسطينيين في لبنان في فتنة استتباع مع ما يحدث في سورية، ليست بعيدة الصلة بمشروع أبعد أثراً هدفه التوطين”.

كما أشارت مصادر مطّلعة للصحيفة عينها الى إن “مرجعاً سياسياً لبنانياً كبيراً كشف عن أنه تلقّى تحذيراً من رئيس عربي، يفيد بأنه يجب التحسّب لإمكان زج ديموغرافيا اللجوء الفلسطيني في لبنان في فتنة داخلية لنسف التهدئة وإلحاق الساحة اللبنانية باستتباعات ما يحصل على الساحة السورية، وشدد على أن لديه معلومات موثوقة في هذا الخصوص”.

19 يونيو, 2012

اعلانات

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل