مسؤول بالقيادة العامة: تيار المستقبل حاول زجنا في أحداث المخيمات

20 يونيو, 2012 - 6:22 مساءً

أكد مسؤول العلاقات السياسية وعضو اللجنة المركزية في الجبهة الشعبية- القيادة العامة، ابو عدنان عودة “ان الجيش اللبناني مستعد لانهاء الحالة العسكرية في مخيم نهر البارد لكنه بحاجة الى قرار سياسي من الحكومة اللبنانية”.

وقال: “ان اهالي المخيم يعيشون معاناة شديدة منذ خمس سنوات، بفعل الحالة العسكرية التي جعلت من المخيم منطقة مغلقة، ما أدت الى احتقان دائم وشديد الوطأة على سكان المخيم، بفعل الاجراءات الامنية المحاط بها المخيم”.
واوضح عودة في حديث لوكالة انباء اسيا “ان كل هذه الاشكاليات والاسباب الموضوعية التي أدت الى ما ادت اليه في مخيم البارد هي محور الاتصالات واللقاءات التي تجريها قيادة الفصائل الفلسطينية مع الجيش اللبناني للتخفيف من هذه الاجراءات وقد لمست قيادة الفصائل اقتناع قيادة الجيش بما يعيشوه اهالي المخيم من معاناة بسبب تلك الاجراءات التي اقتضتها الظروف الموضوعية التي حصلت في المخيم ولكن الجيش لا يستطيع ان ينهي هذه الحالة الا بقرار سياسي”.
واعتبر عودة ان البعض يسعى الى زج الفلسطينيين في اتون التجاذبات الداخلية اللبنانية “وهناك محاولات استغلال وتوظيف سياسي لمعاناة الشعب الفلسطيني في نهر البارد، وقد حاولت بعض الجهات الامنية المحسوبة على تيار المستقبل زج الجبهة الشعبية- القيادة العامة بالمشكلة واتهامها لكن الجواب كان من وزير الداخلية اللبناني الذي اكد كذب المصادر الامنية التي تحدثت عن القيادة العامة، وقد لمس ان هناك قوى امنية خفية تعمل على زعزعة الامن في المخيمات وهذه القوى محسوبة على فريق سياسي لبناني له مصلحة في زج مخيمات الشمال وخلق عداء مع الجيش اللبناني بهدف اشعال الفوضى العارمة لكي يتوصل الى اقامة مناطق عازلة يتم عبرها تهريب السلاح الى سوريا”.
وتساءل ابو عدنان عودة عن مصلحة القيادة العامة في تفجير الوضع الشمالي “خاصة وان الفريق السياسي المعروف دأب يتهم الجيش اللبناني بأنه جيش سوري، او حليف لسوريا، ويتهمنا كقيادة عامة بأننا حلفاء سوريا، فهل من المنطقي ان نقوم بعمل ضد الجيش اللبناني وهو جيش محسوب على المقاومة ونهج المقاومة، ان الجواب واضح وبسيط جدا”.
ويرى عودة ان قوى لبنانية تعمل على التحريض ضد الجبهة- القيادة العامة، “لكننا نحن نؤكد وتؤكد معنا كل الفصائل الفلسطينية اننا لسنا على خلاف مع الجيش اللبناني، ونحن حريصون الحرص الشديد على الجيش اللبناني ودوره على الساحة اللبنانية، كما حرصنا شديد على السلم الاهلي في لبنان، وفي نفس الوقت نواصل جهودنا، في تخفيف الاجراءات والوصول الى حل مسألة الحالة العسكرية والامنية كي يعيش الفلسطيني حياة حرة ومستقرة وعلى تواصل مع محيطه اللبناني”.
ولفت ابو عدنان عودة الى ان اللقاءات حصلت مع مدير مخابرات الجيش العميد ادمون فاضل “وقد وعد جديا بانهاء الحالة العسكرية دون التقيد بمهلة زمنية محددة، بانتظار القرار السياسي”.
واشار الى ان قيادة الفصائل “على تواصل مع قيادة الجيش بالتنسيق لحظة فلحظة والهدف تفويت الفرصة على الذين يحاولون زج الفلسطينيين في التجاذبات الداخلية. والجيش اللبناني متفاهمان على حساسية ودقة الموقف”.

20 يونيو, 2012

اعلانات

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل