موقع الحدث نيوز

خفايا وتفاصيل الإفراج عن الطيار السوري علي الحلو

أعلن فصيل ما يسمى بـ”جيش أسود الشرقية” المنضوي تحت لواء ميليشيات “الجيش الحر”، تفاصيل عملية التبادل التي أجراها مع الحكومة السورية، وأفرج بموجبها عن طيار و30 عنصرا من الجيش السوري.

 

وبحسب عدة مواقع إعلامية، قال القائد العام لفصيل “أسود الشرقية” المدعو  طلال السلامة، إنه تم إدخال الطيار الأسير علي الحلو إلى الأردن الخميس بناء على طلبها، وهي مكلفة من قبلنا بالتفاوض مع الجانب الروسي “كدولة ضامنة”.

وأوضح أن القبول بتسليم الطيار والعناصر جاء بعد مطالب تضمنت إخراج 100 معتقل من السجون السورية، والإفراج عن أسرى الحرب من الطرفين، إلى جانب فتح طريق إلى القلمون الشرقي ذهابا وإيابا، لمرة واحدة، لإخراج مسلحين وعتاد عسكري إلى البادية.

ونشر فصيل “أسود الشرقية” عبر حسابه على تويتر تفاصيل الصفقة التي تمت بخصوص الطيار الأسير.

بالمقابل لم تكشف وسائل الإعلام السورية الرسمية أي تفاصيل عن الصفقة، أو أي شيء عن اتفاق الإفراج عن الطيار وباقي الأسرى.

وعقب عملية التبادل وُجهت لـ “أسود الشرقية” اتهامات من ناشطين معارضين حول تلقي التنظيم مبالغ مالية مقابل العملية، بينما تناقل ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي أن “عملية تسليم الطيار والعناصر جاءت بطلب أردني دون معرفة الأسباب”.

تجدر الإشارة إلى أن الحلو، كان قد وقع في الأسر، عقب إسقاط مسلحين مقاتلة من طراز “ميغ-21” تابعة لسلاح الجو السوري في بادية ريف السويداء الشرقي.