الفصائل والقوى الاسلامية دعت لإزالة الحالة العسكرية عن مخيم نهر البارد

21 يونيو, 2012 - 7:08 مساءً

أكدت القوى الوطنية والإسلامية في بيان لها أصدرته بعد إجتماع عقدته في دارة قائد الكفاح المسلح في حركة “لإتح” اللواء منير المقدح، أن “ما حصل في نهر البارد مؤلم وما حصل في عين الحلوة مؤلم جدا ايضا ولا يخدم المصلحة الوطنية العليا لشعبينا الفلسطيني واللبناني”.

وناشدت القوى قيادة الجيش اللبناني بـ”أخذ خطوات عملية بتعزيز العلاقة المشتركة، وضرورة إلغاء الحالة العسكرية المفروضة على مخيم نهر البارد، والغاء كل التصاريح العسكرية واعتبار المخيم عنوانا لقضية اللاجئيين الفلسطينين”.
وشدد على “وجوب التعاطي مع المخيمات وسكانها على أنهم اصحاب قضية سياسية، وهم ضيوف في لبنان لحين تحقيق حق العودة”.
وأعلنت عن تشكيل لجنة تحقيق تؤدي الى كشف حقيقة ما حصل في نهر البارد”، مؤكدة “وجوب إعادة إعمار مخيم نهر البارد، وإقرار الحقوق المدنية والاجتماعية والسياسية والانسانية لشعبنا الفلسطين ليتمكن أن يعيش بكرامة لحين عودته الى أرضه ووطنه فلسطين”، والعمل على تعزيز العلاقة بين مختلف القوى اللبنانية والفلسطينية وبينه وبين الجيش اللبناني”.
وأعربت القوى الإسلامية عن أسفها لـ”الحملة المشبوهة التي تحاول ضرب العلاقة الاخوية بين “التنظيم الشعبي الناصري” الذي قدم العديد من الشهداء الى جانب بقية الاحزاب من اجل القضية الفلسطينية”.
كما ناشدت في ختام بيانها وسائل الاعلام “توخي الدقة والحذر في نقل الاخبار”.

21 يونيو, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل