الخارجية السورية: المسلحين افشلوا مرة اخرى جهود إخراج المدنيين من حمص

21 يونيو, 2012 - 10:37 مساءً

صرح مصدر مسؤول في وزارة الخارجية والمغتربين السورية أن الوزارة والجهات المعنية الأخرى في سورية والسلطات المحلية في مدينة حمص بذلت جهودا لم تتوقف طيلة اليومين الماضيين لتمكين الصليب الأحمر الدولي والهلال الأحمر العربي السوري من الدخول إلى المناطق التي تتواجد فيها المجموعات الإرهابية المسلحة في حمص وذلك بهدف إخراج الجرحى والمرضى وكبار السن والأطفال والنساء واصحاب الاحتياجات الخاصة والمواطنين المدنيين الآخرين وادخال المعونات الطبية والغذائية إلى أهلنا هناك إلا أن المجموعات الإرهابية المسلحة أسفرت عن وجهها الإجرامي مرة أخرى وافشلت كل هذه الجهود بما في ذلك الإجراءات اللازمة التي اتخذت من قبل الصليب الأحمر الدولي.

وأشار المصدر إلى أن المجموعات الإرهابية المسلحة لم تنكث بوعودها في إدخال المساعدات وإخراج المواطنين الذين وقعوا ضحايا لها لتلقي العلاج والعناية الطبية والغذائية فحسب بل ارتكبت جريمة موصوفة تتمثل بقيامها بإطلاق النار على وفدي الصليب الأحمر والهلال الأحمر وأعلنت رفضها لخروج أي مواطن جريح أو مريض.

وقال المصدر إن هذه الممارسات الإرهابية التي تتناقض مع القانون الدولي الإنساني تظهر مرة أخرى الطبيعة الإجرامية الإرهابية لهذه المجموعات المسلحة ومن يدعمها عربيا وإقليميا ودوليا.

وأضاف المصدر إن سورية تدعو الأمين العام للأمم المتحدة والمفوضية السامية لمجلس حقوق الإنسان وبعثة مراقبي الأمم المتحدة في سورية لتحمل مسؤولياتهم وممارسة أقصى الضغوط لالزام هذه المجموعات للانصياع للمنطق الإنساني وفضح ممارساتها الإجرامية وتزوير الحقائق.

وأكد المصدر أن الحكومة السورية تعيد التأكيد على التزامها بأمن وسلامة وصحة مواطنيها وتعاونها مع المجتمع الدولي لبذل كل جهد من أجل انهاء محنة أهلنا في المناطق التي تتواجد فيها المجموعات الإرهابية بحمص والاستمرار في بذل مساعيها لانهاء مأساة هؤلاء المواطنين الذين أجبرتهم هذه المجموعات كي يكونوا دروعا بشرية ورهائن لديها لممارسة إرهابها ووحشيتها.

سانا

21 يونيو, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل