مقربون من الاسعد: العقيد اصيب بالاحباط وهو لم يفر ويتهم معارضين بتلفيق خبر سرقته للاموال

22 يونيو, 2012 - 12:30 مساءً

نقل موقع “عربي برس” عن مصادر مقربة من قائد ميليشيا “الجيش الحر” رياض الاسعد قولها ان “قائد الجيش الحر لا يزال على رأس عمله في مخيم الضباط بهاتاي، وأن روايات هروبه وإختلاسه اموال الثورة محض إفتراء، تهدف إلى تشويه صورة الأسعد بين الثوار في ظل تنامي شعبيته على حساب شخصيات معارضة سياسية وعسكرية بارزة”.

وفي ردها على سؤال حول هوية من يقف خلف إطلاق هذه التصريحات التي من شانها تعكير مسيرة الثورة، توجه المصادر أصابع الإتهام إلى طرفين، النظام السوري، والمعارضين المتضررين من وجود الأسعد على رأس قيادة الجيش الحر، والإحتمال الثاني اقرب في ظل عدم خروج رئيس المجلس الوطني الحالي عبد الباسط سيدا لنفي ما نقل عن لسانه، رغم قيامه بإجراء مقابلة صحفية في اليوم الذي خرجت فيه الإشاعة إلى العلن، وعلى الرغم من ان شاشات الفضائيات جاهزة لإستقبال سيدا في اي وقت اراد عكس العقيد الأسعد الذي يتطلب خروجه إلى الإعلام القيام بإجراءات معقدة، نظرا لحساسية موقفه”.

وعن معنويات العقيد الأسعد تلفت المصادر إلى ان العقيد اصيب بالإحباط بسبب تخلي الجميع عنه، وهو لن يسكت على حملة الإفتراءات والتجني التي يتعرض لها ومازال حتى ايامنا هذه، فالشرخ أصبح كبيرا بين قائد الجيش الحر، والرئيس (السابق، والحالي) وأعضاء المكتب التنفيذي في المجلس الوطني، حتى الشيخ عدنان العرعور اصبح يحارب العقيد الأسعد، وما تشكيل كتائب ذي النورين، وعبدالله بن عمر، وفجر الحرية التي تتلقى تمويلا من الشيخ العرعور إلا نموذجا واضحا من العلاقات السيئة التي تجمع بين اقطاب المعارضة”.

22 يونيو, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل