الجميل: غيمة الصيف بين البطريرك الرعي و 14 آذار تبدّدت

22 يونيو, 2012 - 1:58 مساءً

أشار رئيس حزب “الكتائب” أمين الجميل عن لقاء البطريرك الماروني مار بشار بطرس الراعي مع مسيحيي 14 آذار إلى أننا “نعرف ان في بعض الايام تمر غيوم صيف في العلاقة”.

وأوضح أن “اللقاء كان جديا ووديا جدا”، آملا ان “يؤسس لمرحلة جديدة نلتقي فيها جميعا ان نتوحد حول ثوابت تحمي لبنان”، مشيرا الى ان “اللقاء مع البطريرك كان مهما ويؤسس لمرحلة جديدة وجامعة وبناءة لمصلحة البلد والسلام اللبناني والاستقرار الداخلي”، مؤكدا ان ” البحث كان مجديا ونأمل ان يكون الاجتماع فاتحة لاجتماعات اخرى”.

وأشار الى أننا “بصدد التحضير لورقة داخلية تحدد موقفنا من هذه الامور ونأمل ان تحصل على اجماع مسيحي كمدخل لاجماع وطني”.
ولفت الى اننا “طرحنا معه مجموعة من الهواجس، هواجس البعض في فريقنا لانه كان هناك بعض الامور الضبابية وكان من الضروري ان نتفاهم حول الثوابت وكان الاجتماع مثمرا من هذه الجهة، واستمع البطريرك لمقاربتنا لموضوع الحكومة ولا وجود الحكومة، ومجرد اخذ بعض التصريحات من اركان الحكومة تكفي لتكون برنامج المعارضة بالذات بقدر ما كانت الانتقادات من داخل الحكومة لاذعة”.
وشدد على أننا من “المفروض ان نكون متفاهمين جميعا على كيفية انتشال البلد من المستنقع الذي هو فيه”، مشيرا الى أننا “تحدثنا عن موضوع سلاح حزب الله ونتوقف عن مستلزمات الوحدة الوطنية والسيادة الوطنية، الوحدة الوطنية نعرف كيف هي مهددة بسبب سلاح حزب الله”. ولفت الى أننا “بحثنا موضوع سوريا ونعرف كم دفعنا ثمنا من استشهاد ودمار من الوجود السوري في لبنان والموقف يجب ان يكون واضحا من سوريا وكان موقفنا بعدم اقحام لبنان بالاوضاع السورية الداخلية”، مؤكدا أن “الحياد لا يعني الحياد عن المبادئ ولا عن الممارسات السورية تجاه لبنان”.
وأكد أن “ما سمعناه اليوم يشفي غليلنا والبطريرك اكد على موقفه شراكة ومحبة وعدنا الى الخط الصحيح والتواصل وغيمة الصيف زالت”.
واعتبر أن “الاهتراء الموجود داخليا لا يمكن ان يستمر وكلام اركان الحكومة بالذات يصف الاداء المذري للحكومة، ما سمعناه من البطريرك حول سلاح حزب الله واقعي ويمكن ان يتم التأسيس عليه، وايضا الوضع السوري وانعكاسه على لبنان”، مشيرا الى أن “اللقاء اليوم فتح بابا لحوار بناء وودي يؤدي الى النتيجة المرجوة”، مؤكدا على “رمزية هذا الصرح ودور البطريرك الذي هو راع للجميع وضرورة وحدة الصف المسيحي ونتواصل مع كافة قادة الصف للتوافق الوطني”.
وأوضح أنه “يجب قراءة متأنية لكل المواقف التي سمعناها بالفترة الاخيرة، خرجنا من الاجتماع بجو متفائل وامكانية الوصول الى تصور مشترك حول كل الامور التي تهم الوطن”.
وردا على سؤال “النشرة” حول اذا تم بحث استقالة الحكومة، قال: “لم ندخل بالتفاصيل مع البطريرك ولم يكن هذا الامر على طاولة البحث مع البطريرك ولكن موقفنا واضح بضرورة استقالتها”.
وأكد أن ” هذا ليس آخر اجتماع ونتأمل ان تتبعه لقاءات اخرى وان كانت بعيدة عن الاضواء”.
وقال: ” نوجه تحية للمطران يوسف بشارة وعندما اقمنا لقاء تكريميا له كان مناسبة للبحث حول الواقع الذي نعيشه وفتح مجالا للتواصل وتوصلنا الى تصور مشترك وطرحنا ان نقدم هذا التصور للبطريرك”.
وأوضح أنه اضطر ان ينسحب لان لديه لقاء مع رئيس كتلة “المستقبل” النائب فؤاد السنيورة وبعض المشاركين بالحوار.

22 يونيو, 2012

اعلانات

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل