موسكو وترميم الآثار في سورية

15 سبتمبر, 2017 - 7:07 مساءً المصدر: وكالات
موسكو وترميم الآثار في سورية

دعت وزارة الخارجية الروسية المجتمع الدولي إلى زيادة جهوده في مجال العمل الإنساني والمشاركة في إزالة الألغام وإعادة ترميم الآثار في سورية.

ونقلت وسائل إعلام روسية عن المتحدثة الرسمية باسم الوزارة ماريا زاخاروفا قولها خلال مؤتمر صحفي في موسكو اليوم إن “تحرير مناطق واسعة في سورية من الإرهابيين يهيىء الظروف لزيادة العمل الإنساني” مضيفة إن “الإرهابيين حصلوا منذ اندلاع الأزمة في سورية على مئات آلاف الأطنان من المتفجرات التي تمثل خطرا كبيرا على أمن المدنيين”.

ولفتت زاخاروفا إلى أن إحدى المهام الملحة في سورية تتمثل في إعادة ترميم الآثار التاريخية والثقافية في البلاد والتي أدرجت على قائمة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة اليونيسكو مؤكدة أن هذا العمل غير مسيس على الاطلاق ويجب ألا يعتمد على مواقف بعض الدول تجاه سورية.

وأعربت زاخاروفا عن أملها فى أن يبذل جميع أعضاء المجتمع الدولى جهودا كبيرة ومناسبة للبحث عن القطع الأثرية والتحف التاريخية المسروقة من سورية وإعادتها إليها.

وكانت التنظيمات الإرهابية أقدمت خلال السنوات الماضية ضمن مخططها الرامي إلى تدمير الإرث الحضاري والإنساني العريق في سورية على تخريب وسرقة الكثير من المواقع الأثرية وسط إدانات دولية واسعة لتلك الجرائم.

وفي سياق آخر أكدت زاخاروفا أن موسكو تترك لنفسها حق الرد على إجراءات الأجهزة الأمنية الأمريكية ضد الصحفيين الروس في الولايات المتحدة واصفة تلك الاجراءات بـ الشنيعة.

واعتبرت زاخاروفا أن قيام مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي إف بي اي بإجراء تحقيق مع موظف سابق لوكالة سبوتنيك الروسية هو خطوة غير مبررة ولا تتناسب مع الدولة الديمقراطية وقالت إن “هذه الحادثة لم تصبح فقط مشكلة لوسائل الإعلام الروسية بل وللمجتمع الصحفي في العالم أجمع”

المصدر: وكالات
15 سبتمبر, 2017

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل