هل بدأت السعودية بتصفية أدواتها في إدلب؟

16 سبتمبر, 2017 - 8:29 صباحًا المصدر: عاجل
هل بدأت السعودية بتصفية أدواتها في إدلب؟

تناقل ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي اليوم، خبر مفاده اغتيال أحد قيادات “هيئة تحرير الشام” سعودي الجنسية في إدلب، وهي ثاني عملية اغتيال خلال أسبوع لقيادات سعودية في المدينة التي تسيطر عليها جبهة النصرة.

وبحسب مصادر إعلامية “معارضة”، فقد قتل القيادي السعودي في هيئة تحرير الشام المدعو “سراقة المكي”، بإطلاق الرصاص عليه من قبل مجهولين أمام أحد مساجد إدلب.

وقالت المصادر إن السعودي “سراقة”، هو أحد شرعيي هيئة تحرير الشام “النصرة سابقاً”، وكان يعمل أمام مسجد “سعد بن أبي وقاص” في مدينة إدلب .

واغتيال “سراقة”، جاء بعد يومين من اغتيال الشرعي السعودي الآخر “أبو محمد الشرعي” برصاصة في الرأس في مدينة سراقب بريف إدلب الشرقي.

وكان الشرعي العام لجبهة النصرة الارهابي السعودي عبدالله المحيسني، قد أعلن منذ أيام استقالته من “هيئة تحرير الشام” بعد خلاف شرعي مع قضاة الهيئة في إدلب .

الاغتيالات التي تضرب قادة “النصرة” في إدلب، تتزامن مع التطورات الميدانية التي يحزرها الجيش السوري على الأراضي السوري، إضافة إلى الخلافات السعودية القطرية، وإعلان اليوم مدينة إدلب أحد مناطق خفض التوتر في ختام محادثات أستانا.

المصدر: عاجل
16 سبتمبر, 2017

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل