واشنطن بوست: إسقاط الطائرة التركية يصعد حالة التوترمع سورية

23 يونيو, 2012 - 12:23 مساءً

ذكرت صحيفة ” واشنطن بوست ” الأمريكية اليوم السبت، أن تركيا تعهدت باتخاذ خطوات ضرورية وذلك عقب إسقاط المقاتلة التركية أمس الجمعة على يد القوات السورية قرب الحدود السورية، مما أدى إلى تصاعد التوتر في المنطقة المشحونة بالاضطراب. 

وأشارت الصحيفة – في سياق تقرير أوردته على موقعها الإلكتروني – على البيان المقتضب الذي صدر عقب الاجتماع الأمنى الطارىء والذي حضره رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان والذي قال فيه “إن المقاتلة التركية -إف 4- سقطت على يد القوات السورية، وأن تركيا ستحدد موقفها النهائي عندما يتم الكشف عن الأدلة كاملة وسوف تتخذ الحكومة التركية الخطوات اللازمة بعد ذلك “.

وتابعت الصحيفة، أن مصير الطيارين -اللذين كانا على متن الطائرة – غير معروف ، وانضمت سفن سورية في عملية البحث عن الطائرة في شرق البحر المتوسط، حيث يعتقد أن الطائرة سقطت في تلك المنطقة، وكان الجيش التركي قد أعلن في وقت سابق أنه فقد الاتصال مع المقاتلة الحربية والتي كانت تحلق فوق إقليم هاتاي بجنوب تركيا.

وأردفت الصحيفة أنه بعد أن تأكدت تركيا -العضو في منظمه حلف شمال الأطلسي “الناتو” – من عملية إطلاق النار على طائرتها الحربية ، أصدر المتحدث باسم الجيش السوري بيانا أعلن فيه بأنه تم إسقاط الطائرة في الساعة 40 :11 صباحا وذلك بعد تحليقها على ارتفاع منخفض بالقرب من سوريا .

وذكر البيان السوري ، “أن هدفا جويا مجهولا انتهك المجال الجوي السوري قادما من الغرب على ارتفاع منخفض جدا وبسرعة عالية فوق المياه الإقليمية السورية، وبالتالي فإن نظام الدفاعات المضاد للطائرات تصدى مع المدفعية المضادة للطائرات لهذا الهدف “.
وأشار البيان إلى أن المقاتلة التركية كانت تحلق على بعد أقل من ميل واحد عن المياه الإقليمية السورية عندما تم التعرض إليها وسقطت على بعد ستة أميال في المياه الإقليمية السورية.

ورأت صحيفة ” واشنطن بوست” ، أن الحادث أكد تصاعد التوتر بالمنطقة في ظل دخول الثورة السورية في نزاع المسلح حيث يخشى الكثير من أن يمتد هذا النزاع الى خارج حدودها، مما قد يهدد وضع الدول المجاورة لها وربما يدفع ذلك الى إجراء تدخل عسكري دولي.
وأوضحت الصحيفة، أن ما يزيد من حدة التوتر أيضا هو أن تركيا تلعب دورا رئيسيا في إمداد المعارضة السورية بالأسلحة الحديثة، وذلك بتمويل من المملكة العربية السعودية وقطر وتسهيلات من جانب الولايات المتحدة.

وتابعت الصحيفة، أن ما يزيد على 30 ألف لاجىء سوري قد اتجهوا إلى جنوب تركيا خلال العام الماضي ، وأن أحد مخيمات اللاجئين تضم قادة الجيش السوري الحر -المعارض لنظام الأسد -.

وأختتمت الصحيفة تقريرها بالقول إنها ليست المرة الأولى التي تتوتر فيها العلاقات بين أنقرة ودمشق منذ بدء الانتفاضة السورية ضد حكم الرئيس بشار الأسد والتي اندلعت منذ 15 شهرا، حيث شهدت العلاقات توترا كبيرا عندما أطلقت القوات السورية النار عبر الحدود ضد مخيم للاجئين السوريين في أبريل الماضي، وهددت تركيا باللجوء إلى بند الدفاع المشترك في ميثاق منظمة حلف شمال الأطلسي.

23 يونيو, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل