قبيسي يكشف هدف التعميم الصادر عن السفارات !

17 سبتمبر, 2017 - 12:23 مساءً المصدر: الوكالة الوطنية
قبيسي يكشف هدف التعميم الصادر عن السفارات !

قال عضو كتلة “التنمية والتحرير” النائب هاني قبيسي، خلال تكريم الناجحين في الامتحانات الرسمية في بلدة الغازية، والذي اقامته ثانوية الغازية وشعبة حركة “أمل” في البلدة “اننا في لبنان تمكنا من الانتصار على الارهاب المتصهين، الذي صنعته اسرائيل ومولته الكثير من الدول، لقتل الثقافة وروح الثورة التي تعلمناها من الامام القائد السيد موسى الصدر، لم يتمكنوا من هزيمة مقاومتنا لاننا شعب آمن بقدسية الثورة التي أشعل جذوتها الامام الحسين في كربلاء، ولبنان اجتمع بأهله وانتصر على الارهاب”.

وحيا “شهداء الجيش اللبناني الذين انتصروا بجدهم وتعبهم، بشهدائهم وجرحاهم على هذا العدو المتصهين، الذي اراد الدخول الى لبنان عبر مدنه من خلال حدوده الشرقية”. كما حيا “المقاومة وشهداءها وجرحاها”.

وأضاف: “علينا أن نسعى لكي نحافظ على هذا النصر وعلى هذا الوطن، الخلافات سعت في وقت ما لاخذ لبنان الى درب الفتنة، لكن الوعي المتمثل بمن قاتل اسرائيل منع دخول الفتنة الى لبنان، وبعد الانتصارات التي حققت على ايدي الجيش والمقاومة على كل سياسي وكل حزب وكل طائفة ان تسعى للحفاظ على هذا النصر، فلغة التناقض توصل الى الضياع وضياع القرار السياسي ضعف للدولة”.

ولفت قبيسي الى ان “هناك من يدعونا لمواجهة اسرائيل من دون سلاح انما بالكلمة، هناك من يريد الدفاع عن الوطن من دون سلاح المقاومة وهذا تناقض، لبنان لا يمكن لجيشه ان يقف لوحده، والعنوان الذي طرحناه شعارا ذهبيا الا وهو الشعب والجيش والمقاومة، هذا أمر يجب ان نؤمن به جميعا بدون تناقض، ومن دون تردد”.

وتابع: “هناك من يريد ان يشارك في اعمار سوريا من دون ان يتحدث معها او يذهب اليها وهذا تناقض بالسياسة، فلا يمكن ان تكون شركات اعمار سوريا على الساحة اللبنانية وهناك من يرفض ان يتواصل او ان يتصل باي من المسؤولين في سوريا، وهذا ايضا تناقض بالسياسة”.

واكد انه “علينا حماية الوطن بوحدتنا، والوحدة المطلوبة هي لغة موسى الصدر الذي قال ان أفضل السبل لمواجهة اسرائيل هي الوحدة الوطنية الداخلية، علينا ان نكون جميعا الى جانب الجيش والمقاومة مع تضامن شعبي كبير، نحن امام استحقاقات الانتخابات النيابية، ونشعر بان هناك من يطرح اكثر من 23 مادة لتعديل قانون الانتخابات الذي أقره المجلس النيابي، هل بهذه الطريقة نصل في ايار المقبل لاجراء الانتخابات النيابية، نقول ان هناك من يسعى لتأجيل هذه الانتخابات، وهذا أمر لن يمر بعدما خرج لبنان من أزمته السياسية ومن تهديد الارهاب له، علينا ان نجري هذه الانتخابات في وقتها من دون اي تأخير، والحفاظ على مؤسسات الدولة يكون بتجددها وبالعمل على تجديدها على الدوام”.

وختم قبيسي: “هناك سعي حقيقي لضرب استقرار المواطن اللبناني بتعميم صدر من بعض السفارات، ينبهنا من ان ارهابا يريد استهداف هذا الوطن، مما نشر حالة من الرعب والخوف لدى الكثير من اللبنانيين، ان من انتصر على الصهاينة بشهادة ابطالنا من محمد سعد الى السيد عباس الموسوي، من قدم هذه التضحيات لن يخشى من جبناء خفافيش ليل يريدون النيل من وطننا، وتعميم هذا الامر عبر وسائل الاعلام ما هو الا للنيل من انتصارنا، وهذا امر مرفوض، لبنان انتصر وعليه ان يحتفل بانتصاره بتحية الى جيشه ومقاومته”.

وكانت كلمة لمدير الثانوية محمد حسون وكلمة المتفوقين القتها ايات عبد الغني.

المصدر: الوكالة الوطنية
17 سبتمبر, 2017

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل