المرابطون: طاولة الدردشات التي تعقد في قصر بعبدا لا يمكن ان تكون حواراً وطنياً

23 يونيو, 2012 - 1:51 مساءً

أكدت الهيئة القيادية في حركة الناصريين المستقلين المرابطون، بعد إجتماعها الاسبوعي في بيان، ان “هذه الحكومة تستمر عن سابق تصور وتصميم في شلل إدارة الأزمات التي يعيشها أهلنا في لبنان سواء كانت أمنية أو إقتصادية”، معتبرةً ان “ثلاثي الابتزاز سليمان – ميقاتي – جنبلاط لا زال يحمل الوزراء الوطنيين مسؤولية تراكم الأخطاء والعجز في إيجاد الحلول تنفيذاً لأوامر جيفري فيلتمان، ولكن الادهى ان اداء هؤلاء الوزراء يبدو وكأنه مستسلماً أمام فعل الإبتزاز هذا تحت ذرائع أصبحت واهية تهدد بإنفجار الأزمات في وجه هذه الحكومة”.

وشدد المرابطون على ان “طاولة الدردشات التي تعقد في قصر بعبدا لا يمكن ان تكون حواراً وطنياً لا من حيث الشكل والمضمون”، معتبرينها “شاهد زور على حقيقة ما يجري على أرض الواقع من تهديد مباشر لوجود الكيان اللبناني بسبب الاوامر الاميركية التي تنفذ فعلاً على الارض لجعل لبنان مقراً وممراً للتمويل اللوجيستي والاخلاء الصحي للارهابيين والمخربين الذين يقتلون شعب سوريا العربية”، لافتين إلى ان “إعلان بعبدا وبنوده نفاق سياسي لا يطبق منه شيء على ارض الواقع”.

وطالبوا “بحوار وطني يؤكد على ان الجيش اللبناني قادر على القيام بفعل وطني تاريخي بتجريد السلاح المذهبي والطائفي والذي يمارس القتل العشوائي داخل العاصمة بيروت والمدن والقرى في مختلف أنحاء لبنان”.

23 يونيو, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل