نحّاس: القرارات في لبنان لا تؤخذ في مجلس الوزراء انما بجلسات تتم بين أصحاب المصالح و رؤوس الأموال.!

23 يونيو, 2012 - 2:07 مساءً


في حديث لبرنامج” الضوء الأخضر” مع الاعلامي فراس خليفة,رأى وزير العمل المستقيل شربل نحاس ان ما اكتسبه خلال تجربته في السلطة هو اظهار الحقائق للناس والتي أبرزها ان القرارات في لبنان لا تؤخذ في مجلس الوزراء انما بجلسات تتم بين اصحاب المصالح و رؤوس الأموال وصدّ بعض المسائل كالمطالبة بزيادة ال “TVA” .
و أضاف نحاس : منذ بداية تأليف حكومة ميقاتي وبدء الطرح بمسألة وزارة العمل كنت واضحاً مع العماد عون عن دوري في هذه الوزارة وكان هناك مسعىً أساسياً في طرح مسألة التغطية الصحية الشاملة وقانون الأجو .وحصل الخلاف الذي يعتبر أساسي و يحكم كل العمل السياسي..
و اعتبر أن في لبنان لا يوجد دولة تحمي الشعب ولا يوجد مواطنون مقتنعون بضرورة تحصيل حقوقهم فالمواطنون قد استعاضوا عن الدولة بعصبيات تفرز زعماء يلتفون حولهم في الانتخابات و هذا يشمل جميع التيارات السياسية..والسلطة مشتتة في لبنان,ففي معركة الأجور من كان يبتّ القرارات مجموعة من التجار و السماسرة و الصناعيين يحملون رسائل الى الوزارة و رئيس الحكومة كي يطبقها.
وعن اوضاع الشباب في لبنان و توفر فرص العمل قال نحاس: استطعنا في فترة معينة تحصيل تمويل لبرنامج دعم فرص عمل للشباب وكان من المفترض ان يطبق البرنامج قبل نهاية السنة الجامعية لكنه تأخر لعدة شهور ما يعني ان المتخرجون هذه السنة سوف يكون امامهم الهجرة او اللجوء الى المقتدرين طلبا” لل”واسطة”.
وتطرأ نحاس الى موضوع الكهرباء الذي اعتبره المضحك المبكي و المفجع في آن,فهم عاجزون عن تأمين الكهرباء 40% من الوقت المطلوب,لكن المأساة الحقيقية تكمن أن الدولة كلّها معطلة والسلطة عاجزة عن البت بأبسط الأمور فكيف ستستطيع تأمين الكهرباء و تدارك المخاطر الأمنية في المناطق؟!
وأضاف: الحكومة تمارس سياسة النأي بالنفس التي تترجم النأي بالنفس عن شؤون المواطن
وعن تأخير صدور أحكام الموقوفين الاسلاميين اعتبر ان السبب هو ان لا احد يتحمل مسؤولية توجيه الاتهامات و اصدار الاحكام ما يؤدي الى انحلال للقضاء و الأمن.
ما يستدعي انتفاضة فعلية من كل شخص حريص على الأمن و الستقرار.
وعن سوريا اعتبر ان لا يجوز النأي بالنفس فلبنان يؤثر و يتأثر بالوضع السوري ومصلحة لبنان في ان لا يكون هناك حرب اهلية في سوريا و ان لا يكون هناك  ظلم و يجب ان يكون للبنان دور في تقريب وجهات النظر و مساهمة في الحلول..
لكن للأسف : نحن بلد صغير بطموحات صغيرة و مسؤولين للأسف : صغيرين جداً..

23 يونيو, 2012

اعلانات

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل