موقع الحدث نيوز

“عون رجع عَ فرنسا”.. فهل يعود بـ3 مليارات ؟

نشرت صحيفة “لا كروا” الفرنسيّة تقريرًا عن زيارة الرئيس ميشال عون الى فرنسا والتي تستمرّ 3 أيام، لافتةً الى أنّه “أوّل رئيس أجنبي يقوم بزيارة دولة إلى فرنسا منذ وصول إيمانويل ماكرون إلى قصر الإليزيه”.

واستهلت الصحيفة تقريرها بالترحيب بعون، وقالت: “سجادة حمراء لميشال عون”. وأشارت الى أنّ الجنرال السابق الذي قضى 15 عامًا في فرنسا، سيدخل بوابة الإليزيه عند الساعة الخامسة من بعد ظهر اليوم، بتوقيت فرنسا، وذلك بعد 12 عامًا من عودته الى لبنان.

وذكّرت الصحيفة بأنّ عون رئيس مسيحي، يبلغ من العمر 82 عامًا، يرأس لبنان منذ أقلّ من عام وانتخبه البرلمان في 31 تشرين الأول 2016، ما وضع حدًا للشغور في رئاسة الجمهورية في لبنان الذي استمر أكثر من عامين.

وعن تفاصيل الزيارة، قالت الصحيفة إنّ عون سيجتمع بماكرون، في لقاء ثنائي يجمعهما، قبل أن ينضمّ اليهما الوفدان اللبناني والفرنسي. ثمّ سيفتتح الرئيسان معرض “مسيحيي المشرق” الذي يقيمه معهد العالم العربي. ويقيم ماكرون مساء اليوم مأدبة عشاء على شرف عون بحضور 220 مدعوًا.

وغدًا الثلاثاء، يلتقي عون وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لو دريان، عمدة باريس، رئيس مجلس الشيوخ الفرنسي ورئيس الوزراء إدوار فيليب، قبل أن يلتقي مساء الثلاثاء بالجالية اللبنانية، على أن ينهي زيارته الأربعاء.

1.2 مليون نازح سوري

زيارة عون، تأتي بعد أقلّ من شهر على زيارة رئيس الوزراء سعد الحريري الى فرنسا، وستكون مناسبة لمناقشة القضايا الأمنية، السياسية، الإقتصادية والثقافية التي تواجه لبنان، المتأثّر بالحرب السورية، مع تدفّق أكثر من 1.2 مليون نازح سوري الى لبنان.

مؤتمر دولي لدعم لبنان 2018

من بين المواضيع المطروحة على جدول الأعمال، تنظيم مؤتمر دولي لدعم لبنان في باريس، في بداية 2018، يسمّى باريس 4، لتحفيز الإستثمارات الدولية. هذا المؤتمر سيتناول موضوع النازحين السوريين في لبنان.

وهنا لفتت الصحيفة الى أنّ عون أكّد الحاجة الملحّة لتنظيم عودة النازحين السوريين بعد استقرار الوضع في معظم أماكن سكنهم الأولى، خلال الكلمة التي ألقاها في الأمم المتحدة.

وبالنسبة لحزب الله، حليف النظام السوري، يجب أن تتحاور بيروت مباشرةً مع دمشق لتنظيم العودة، وهي طريقة لإعادة كاملة للعلاقات بين لبنان وسوريا.

إعادة التعاون العسكري

سؤال آخر طرحته الصحيفة وهو إعادة التعاون العسكري، الإقتصادي والثقافي بين باريس وبيروت. فذكّرت ببرنامج الهبة السعودية بقيمة 3 مليارات دولار للبنان، التي أبرمتها المملكة عبر عقود مباشرة مع فرنسا، وكان من المقرّر ارسال فرنسا أنواعًا مختلفة من الأسلحة للجيش اللبناني، لكنّ الهبة أوقفت في بداية العام 2016 من قبل الرياض.

وأوضحت الصحيفة أنّ باريس أكّدت غير مرة العمل على هذا الملف، وتعزيز التعاون مع الجيش اللبناني.

تسليح حزب الله

وفي ملف سلاح “حزب الله”، كان عون اعتبر السلاح ضمانًا لمقاومة لبنان لإسرائيل التي لا تزال تحتل جزءًا من الأراضي ولا تحترم الشرعية الدولية.

وختمت الصحيفة التقرير بالإشارة الى أنّ ماكرون قادم في الربيع المقبل الى لبنان بإطار “العودة الى الشرق الأوسط”، وستشمل زيارته الأردن، فلسطين والكيان الإسرائيلي