موقع الحدث نيوز

نقولا نحاس: لا أرى إنجازاً في إقرار الموازنة

ذكر وزير الاقتصاد السابق ​نقولا نحاس​ ان “حكومة ​نجيب ميقاتي​ كانت تقدّمت باقتراحات لا تمسّ بالناس أما ما هو حاصل اليوم ليس إلا مسّاً بالناس حيث 60 و70% من البنود الضريبية هي بنود غير مباشرة بمعنى أنها تطال المواطنين لكن في الوقت عينه لا نعرف مردودها”، مشيرا الى ان ” التصويت على مشروع قانون معجّل مكرّر بإضافة مادة الى ​الموازنة​ تجيز إقرارها من دون قطع ​الحساب​، ليس أمراً دستورياً، بل فتوى من أجل السير خطوة الى الأمام”.

وفي حديث الى وكالة “أخبار اليوم”، سأل نحاس: “لماذا لم تحصل هذه الخطوة سابقاً ولماذا لم تُدرس الموازنات التي كانت قد أحالتها حكومة نجيب ميقاتي الى ​المجلس النيابي​؟ وبالتالي هل هذا الحلّ هو سياسي بحت؟ “، مضيفا:” المسار الذي كان قائماً منذ 12 سنة ساده التعطيل ولا أرى إنجازاً في إقرار الموازنة العامة اليوم، بل كل ما حصل هو إخراج شبه دستوري ولكنه تصحيح كان يجب أن يحصل منذ فترة طويلة”.

وأكد نحاس انه “علينا أن ندرس في العمق الأسباب التي حالت دون مناقشات مشاريع الموازنات السابقة، كي نأخذ العبر فتكون جزءاً من أي تعديل يمكن ان يدخل الى النظام، فلا يجوز أن تكون القوة في التعطيل بل في الإقدام. في حين ان الدساتير توضع للإقدام لا للتعطيل”، وفي هذا الإطار استطرد نحاس للإشارة الى أنه وفقاً لمبدأ التعطيل، ​الأقلية​ تحكم ​الأكثرية​ وخير دليل ما حصل في إستحقاق ​رئاسة الجمهورية​ الذي تأخر أكثر من سنتين ونصف السنة