موقع الحدث نيوز

كرواسون قاتلة و الأفران آخر همّن !

 

يأتي الجوع بمساواة المرض ، فإن لم يداوى بعلته لن تشفى منه ، لكن هذا لا يعني أن تجد اداة للشفاء داخل وجبتك !!

كيف إذا كانت وجبة المواطن التي تسد جوعه تؤدي إلى قتله في بعض الأحيان .

و حين تلم بتناول قطعة من الكروسان تتفاجئ بوجود تلزيقة داخلها .

فوجئ المواطن علي عطوي بتلزيقة جرح داخل كروسان من إنتاج إحدى الأفران اللبنانية .

وعند مراجعته لإدارة الفرع أجابت : ” اعملوا شو ما بدكم وآخر همنا ” !!

علاوةً على ذلك ، نتوجه لنائب رئيس مجلس الوزراء وزيرالصحة غسان حاصباني حول مدى الرقابة التي تخضع لها الأفران اللبنانية ، و هل صحة المواطن اللبناني باتت تحت التهديد ؟

عِدا أنّ الفضائح الغذائية تهدد صحة المواطن ، إنطلاقاً من المواد الكيميائية إلى الرغيف المغشوش وصولاً إلى القمح الفاسد في الأسواق المحلية ووجود مواد تؤثر سلباً على صحة المواطن .

عمليات الكشف باتت غير كافية ، فهي تشمل المطاحن من جهة والأفران من جهة أخرى. وفي المطاحن يجري مراقبو الوزارة فحوصات على عينات من الطحين و في الأفران كيفية التعبئة والتخزين والنقل .. إذاً هناك شيء ناقص .

أخطاء تُرتكب بلا رقيب و لا حسيب و بوجود ما يسمّى بالرقابة من وزارة الصحة ، ما علينا القول للمواطن اللبناني إلّا ” كول و موت ” باللبناني فالأفران باتت لا تأبه بالحساب !