موقع الحدث نيوز

ورقة باسيل لترحيل السوريين

نجح وزير الخارجيّة جبران باسيل في قلب اجتماع اللّجنة الوزاريّة الخاصّة بالنازحين رأساً على عقب بعد أن أخرج أرنباً برؤوسٍ عدّة على حين غرّة من الوزراء الحاضرين الذين لم يكن لديهم أدنى فكرة حول هذه الخطوة التي نزلت عليهم كالمياه المغليّة!

ومن المُفيد التذكير أن وزارة الخارجيّة كانت قد شاركت في وضع “تصوّر اللّجنة لحلِّ مسألة النازحين” سابقاً، لكن وفي الاجتماع التفّ الوزير باسيل مُخرِجَاً من جعبته ورقة لم تكن مطروحةً، السواد الأعظم من بنودها اعتبره الوزراء المشاركين “متشدّداً في التعامل مع النازحين”، ويلوّح في الكثير منه إلى الحثِّ على ترحيلهم.

 وتطلب ورقة باسيل، حسبما يُسرِّب لـ”ليبانون ديبايت”:

– شطب كلّ نازحٍ سوريّ مُسجّلٍ على لائحة النازحين لدى المفوضيّة العامّة لشؤون اللّاجئين التابعة للأمم المُتّحدة، في حال تبيّن أنه يتحرّك ذهاباً وإياباً من سوريا وإليها.
– ترحيل كلّ نازحٍ سوريّ يعمل بطريقةٍ غير شرعيّةٍ أو يفتح محلّاً أو يُنافس اللّبنانيون في رزقهم.
– ترحيل كلّ نازحٍ سوريّ صدر في حقّه حكم قضائيّ من أيٍّ من المحاكم المدنيّة أو العسكريّة بجرم.
– ترحيل كلّ نازحٍ سوريّ يعكر صفو الأمن والاستقرار ويفتعل المشاكل أو يمارس الممنوعات.
– طلب إلقاء القبض على كلّ سوريٍّ مطلوبٍ بعملٍ أمنيٍّ ثمّ ترحيله إلى بلاده.

ورغم أنّ الورقة شابها اعتراضات واسعة من الوزراء ولم تُطرَح للنقاش، بقيت آلياتها لجهة تطبيق البنود مبهمةً سيّما وأنّ الحكومة اللبنانيّة منقسمة على نوعيّة وتفسير العلاقة مع النظام في دمشق.