صحيفة بريطانية تنتقد مقابلة الحريري.. بدا متعباً ومتوتراً

13 نوفمبر, 2017 - 2:31 مساءً
صحيفة بريطانية تنتقد مقابلة الحريري.. بدا متعباً ومتوتراً

نشرت صحيفة “الفايننشال تايمز” البريطانية تقريراً عن المقابلة التي أجراها رئيس الحكومة المستقيل سعد الحريري مع الإعلامية بولا يعقوبيان تحت عنوان “سعد الحريري يخطط للعودة إلى لبنان خلال أيام”، ، مشيرةً إلى أنّه بدا “متعباً” و”متوتراً”.

الصحيفة قالت إنّ استقالة الحريري، الذي أكّد أنّه يتمتع بحرية التحرك وسيعود من الرياض خلال أيام، لفت إلى أنّه أراد إحداث صدمة إيجابية تهدف إلى إبعاد لبنان عن النزاع الإقليمي المندلع بين إيران والسعودية.

وأوضحت الصحيفة أنّ استقالة الحريري فسرت في المنطقة وكأنّها إشارة إلى أنّ لبنان يواجه خطر أن يصبح مسرحاً آخر للخصومة السعودية-الإيرانية. وتابعت الصحيفة بأنّه في لبنان والدوائر الديبلوماسية الأوسع يُعتقد أنّ الرياض أجبرت الحريري على الاستقالة بسبب غضبها من أنّ حكومته قوّت “حزب الله” كثيراً.
وتوقّفت الصحيفة عند تحذير الحريري لبنان من إمكانية خضوعه لعقوبات بالإضافة إلى الأميركية المفروضة على “حزب الله”، مشيراً إلى أنّ ألمح إلى أنّ هذه الخطوة قد تُتخذ بسبب اتهام السعودية الحزب وإيران بالتدخل في البحرين واليمن.

ورأت الصحيفة أنّ الرسالة الأساسية التي هدف الحريري إلى بعثها تتمثل في دعوة لبنان إلى التمسك بسياسة النأي بالنفس عن النزاع الإقليمي، إذ نقلت عنه قوله: “لا يمكننا الاستمرار بهذه الطريقة، فنقول إنّنا نريد سياسة نأي بالنفس في الوقت الذي نرى فيه لاعباً في لبنان ينشط في اليمن وفي مناطق أخرى”.

ولفتت الصحيفة إلى أنّ الحريري اعترف بأنّ استقالته لم تكن عادية وقال إنّ رئيس الجمهورية العماد ميشال عون يتمتع بحق المطالبة بعودته لجعلها رسمية، ناقلةً عنه قوله إنّه يخطط للعودة إلى لبنان قريباً جداً.

في المقابل، رأت الصحيفة أنّ مقابلة الحريري لم توضح التساؤلات المتعلقة باستقالته وبإقامته في الرياض، مشيرةً إلى أنّ التزم في إجابته بخط السعودية السياسي إلى حدّ كبير، وإلى أنّ يعقوبيان لم تتمكن من إحضار طاقم عملها معها.

ختاماً، تحدّثت الصحيفة عن اللحظة التي حبس فيها الحريري دموعه، وذلك حين قال إنّه يشعر بالامتنان لإجماع اللبنانيين، بيمن فيهم الخصوم، على المطالبة بعودته.

13 نوفمبر, 2017

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل