الجنزورى يؤكد لشباب ائتلاف الثورة ضم جميع القوى السياسية بالحكومة وائتلاف شباب الثورة ينفى مشاركته فى أى اجتماعات مع الجنزورى!!

26 نوفمبر, 2011 - 5:40 مساءً
الجنزورى يؤكد لشباب ائتلاف الثورة ضم جميع القوى السياسية بالحكومة وائتلاف شباب الثورة ينفى مشاركته فى أى اجتماعات مع الجنزورى!!

الحدث نيوز | القاهرة 

اكد عدد من ممثلى ائتلافات شباب الثورة الذين التقوا الدكتور كمال الجنزوري المكلف بتشكيل حكومة الانقاذ الوطني أنه أكد لهم أن تشكيل الحكومةالجديدة ستضم كل اطياف القوى السياسية وانه يتمتع بصلاحيات واسعة خلال هذه المرحلة. وأوضح ممثلو الائتلافات عقب الاجتماع أن الدكتور الجنزوري أكد لهم انه قام بالاتصال بالمرشحين المحتملين للرئاسة للتشاور معهم.

وحول قائمة الاسماء التى قدموها له كمرشحين لتولي حقائب وزارية ، قالوا انهم اوضحوا للدكتور الجنزوري انها اسماء استرشادية وانه سيكون المسئول الاول عن الاختيار. وأكد ممثلو هذه الائتلافات انهم سيعقدون مؤتمرا صحفيا ظهر غد بقاعة المؤتمرات لاعلان تأييدهم لترشيح الدكتور كمال الجنزوري لرئاسة الحكومة من اجل أن تمر بلادنا من هذا المنعطف الخطير وكذلك الاعلان عن ما دار خلال اجتماعهم بالدكتور الجنزورى ..مؤكدين انهم يمثلون ائتلافاتهم فقط وليس كافة الائتلافات المتواجدة في ميدان التحرير .

فيما نفى ائتلاف شباب الثورة، مشاركته فى أي مشاورات أو اجتماعات بخصوص تشكيل حكومة الدكتور كمال الجنزورى، مؤكدا رفضه لهذه الحكومة ومطالبته بحكومة إنقاذ وطنى تشكل من ترشيحات الميدان، وهى البرادعى أو عبد المنعم أبو الفتوح ، أو حمدين صباحى، على أن تكون هذه الحكومة كاملة الصلاحيات السياسية لإدارة شئون البلاد ليعود المجلس العسكرى لدورة فى تأمين البلاد.

جدد الائتلاف، في بيان صحفي بعد ظهر اليوم رفضه التام لتكليف المجلس الأعلى للقوات المسلحة للدكتور كمال الجنزورى، والذى يبلغ من العمر 78 عاما خلفا للدكتور عصام شرف، دون الالتفات إلى المطالبات الشعبية المنادية باختيار أحد الشخصيات الوطنية التى لم تكن يوما من أركان نظام مبارك، ولم تتلوث بفساد.

كما اعتبر ذلك الاختيار لا يتوافر فى الدكتور كمال الجنزوري، إذ قضى ما يزيد عن 20عاما كنائب لرئيس وزراء ووزير تخطيط ورئيسا للوزراء، كما اعتبره شريكا ضمنيا فيما حل بمصر من خراب وفساد وهو ما لا يليق، بحسب بيان الإئتلاف، بعد ثورة قادها الشباب، ووقف خلفها الشعب فى بلد تمتد حضارته إلى 7000 عام، أن تعجز عن إيجاد قيادة جديدة تتواءم مع مصر ما بعد الثورة.

26 نوفمبر, 2011

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل