الحص امام “قافلة الحرية لأبناء سوريا”: سوريا هي في قلب الامة وما يصيبها مرشح ان يصيب العرب جميعا

26 نوفمبر, 2011 - 9:18 مساءً
الحص امام “قافلة الحرية لأبناء سوريا”:  سوريا هي في قلب الامة وما يصيبها مرشح ان يصيب العرب جميعا

الحدث نيوز | بيروت

استقبل الرئيس سليم الحص مساء اليوم في دارته في عائشة بكار، لجنة “قافلة الحرية لامهات ابناء سوريا”، على رأس وفد كبير برئاسة الاب رافي حلاوة وعضوية المهندسة جواهر مرعي وريم محمد ولينا مخلوف وميرنا جديد وفداء عيسى.

والقى الحص كلمة امام الوفد، قال فيها: “نلتقى في هذه المناسبة الطيبة جدا، هذه الوجوه لأن سوريا عزيزة علينا جدا، كما هي عزيزة على العرب جميعا والذي يحدث في سوريا يؤلمنا ويدمي قلوبنا،لان سوريا هي في قلب الامة العربية وما يصيب سوريا مرشح ان يصيب العرب جميعا”.

اضاف: “نرجو ان تخرج سوريا من هذا المأزق عزيزة كريمة حرة وتعود لاستئناف دورها المعتاد المألوف في العالم العربي الدور الرائد، لان سوريا رائدة في مجالات كثيرة داخل العالم العربي”.

وتابع: “نرجو ان تعود سوريا للامساك بزمام المبادرة مجددا والعودة الى اداء دور رائد في الامة العربية وهي عرفت وتعرف وستبقى في هذا الميدان، تعرف بصمودها في وجه العدو الصهيوني، سوريا انموذج للبلد العربي الذي قاوم اسرائيل واعطى امثولات لسائر الدول العربية في مقاومة العدو الصهيوني، ونحن في اشد الحاجة لمثل هذا الموقف في عالمنا العربي، لان هذا العصر تطغي عليه روح المهادنة في مجالات كثيرة، ولكن سوريا لن تهادن ولذلك هي مستهدفة والسوريون يجب ان يدركوا انهم مستهدفون في هذه المرحلة لانهم يقفون في وجه العدو الصهيوني الذي ترعاه دول كثيرة وهي دول فاعلة وكبيرة وقوية”.

وختم: “نرجو لسوريا التوفيق في هذه المرحلة الدقيقة، ونحن يدنا في يد سوريا انشاء الله على طول الخط”.

وقال الأب حلاوة: “قافلة المحبة هي سيدات أمهات سوريا تحت شعار “معا على الدرب” جئنا الى لبنان هذا الشهر لنقول شكرا لكل الأحزاب الوطنية والأشخاص الوطنيين الذي وقفوا مع سوريا بأزمتها ودعموا شعبها وقيادتها. جئنا لنقول شكرا، ونبادلهم الحب الذي بادلونا إياه، وهو رد جميل عندما حصلت أزمة عام 2006، ووقفنا الى جانبهم وهم اليوم الى جانبنا”.

ولفت حلوة الى أن “الحملة بدأت من اللاذقية ومن كل مدن الساحل، وإنطلقت بالأمس يوم الجمعة 25 الشهر الخامسة صباحا، باتجاه لبنان وقمنا بزيارة معلم مليتا في الجنوب في حضور النائب محمد رعد، وزرنا رئيس كتلة “الإصلاح والتغيير” ميشال عون، والتقينا أيضا الرئيس إميل لحود والوزير السابق عبد الرحيم مراد، الوزير السابق فايز شكر، ودولة الرئيس سليم الحص، وسوف نلتقي غدا غبطة البطريرك مار بشارة الراعي، ونقدم له شمعة عليها علم سوريا، بالأمس مساء صلينا عند السيدة حريصا وأشعلنا شموع العلم السوري، وصلاة من أجل سوريا، هؤلاء السيدات يمثلن كلال شرائح المجتمع السوري بكل أطيافه وطوائفه وألوانه في منطقة الساحل”.

26 نوفمبر, 2011

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل