“القومي” شارك في إحتفال الإستقلال بسفارة لبنان في تشيلي ومنفذية ألمانيا احتفلت بالعيد الـ 79 لتأسيس الحزب

26 نوفمبر, 2011 - 11:00 مساءً
“القومي” شارك في إحتفال الإستقلال بسفارة لبنان في تشيلي  ومنفذية ألمانيا احتفلت بالعيد الـ 79 لتأسيس الحزب

الحدث نيوز | بيروت

اعلنت عمدة الإذاعة والإعلام في الحزب السوري القومي الاجتماعي ان وفدا من الجزب شارك في حفل استقبال الذي اقامته سفارة لبنان في تشيلي لمناسبة عيد الاستقلال ضم مفوض مفوضية تشيلي عيد خراط ولويس كباش مع عائلتيهما.

وحضر الحفل نواب وأعضاء مجلس الشيوخ ودبلوماسيون يتقدمهم السفير السوري الدكتور سامي سلامة وفاعليات الجالية السورية والعربية ومؤسساتها، والكنيسة الشرقية الارثوذكسية برئاسة المطران سيرجيوس عبد، وعدد من الكنائس الكاثوليكية والمركز الثقافي الاسلامي ومركز السلام الاسلامي ومؤسسات اجتماعية وانسانية وتربوية تشيلية وممثلي القطاعات العسكرية الى جانب ممثلين عن الخارجية التشيلية.

وتخلل الحفل كلمات عن الاستقلال وتكريم الإعلامي الدكتور Mauricio PURTO، الذي اعد فيلما وثائقيا عن لبنان، كما جرى توزيع هدايا على 10 طلاب شاركوا في الاحتفال.

وفي الختام ألقى القائم بالأعمال بالوكالة الدكتور أليخاندرو بيطار كلمة بالمناسبة.

من جهة ثانية، ولمناسبة العيد الـ79 لتأسيس الحزب أقامت منفذية ألمانيا في الحزب القومي إحتفالا في مدينة فرنكفورت حضره جمع من القوميين والمواطنين.

وقد رحب المنفذ العام بسام قنديل بالحاضرين، وألقى كلمة أكد فيها أن إحياء عيد التأسيس إنما “هو فعل إيمان يتجدد بهذه الحركة السورية القومية الاجتماعية، التي يتأكد كل يوم أن لا مفر من تطبيق مبادئها وتعاليمها ونهجها لإنقاذ أمتنا من هذا الويل الذي جلبه الاستعمار بأشكاله القديمة والجديدة، وكذلك لإنقاذها من الأمراض الطائفية والقبلية والعشائرية”.

أضاف: “ان الأحداث والوقائع التي شهدها تاريخ أمتنا، والتي لا نزال نشهدها في أيامنا الحاضرة، تؤكد صحة وصوابية ما استشرفه باكرا الزعيم أنطون سعاده، وتضع على عاتقنا نحن القوميين الاجتماعيين المسؤوليات الجسام التي ما تهربنا منه يوما، بل كنا على الدوام ولا نزال مستعدين للعطاء والبذل والتضحية في سبيل وحدة الأمة وسيادتها الكاملة على كل أرضها وبكل ما تختزنه من خيرات وثروات وموارد”.

واعتبر قنديل أن “الهجمة الشرسة التي تواجهها أمتنا اليوم تحت عناوين مختلفة، إنما هدفها التغطية والتعمية على الهزيمة النكراء التي منيت بها أميركا على أرضنا الطيبة في العراق، كنتيجة حتمية لفعل المقاومة تماما كما حصل ويحصل في فلسطين ولبنان والشام، حيث يندحر العدو الصهيوني ويتراجع مشروعه ويحار في كيفية توقي هزيمته الشاملة وزوال كيانه من الوجود”.

وفي الختام دار نقاش عن الاوضاع الراهنة في الأمة، ثم دعي كل الحاضرين إلى مأدبة عشاء.

26 نوفمبر, 2011

إعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل