منزل سوري يحترق لوحده وأصابع الاتهام تتجه لـ “الجن”!

14 يناير, 2018 - 2:15 مساءً المصدر: سناك سوري
منزل سوري يحترق لوحده وأصابع الاتهام تتجه لـ “الجن”!

 

تعرض منزل في قرية “سيحة صغيرة” الواقعة شرق مدينة القامشلي بنحو 30 كم، لـ 7 حالات حريق خلال الأشهر القليلة الماضية، ولا تزال حالات اشتعال النيران مستمرة بين الحين والآخر، والأسباب مجهولة، والفاعل غير موجود، ما جعل تحليلات كبار السن تنحى باتجاه وجود “الجن” الذي يفتعل هذه الحرائق، “كان ناقصنا بسوريا الجن لتكمل معنا”.

صاحب المنزل ومن في القرية والمنطقة برمتها مستغربون الظاهرة التي وُصفت عندهم بالعجيبة والغربية، بالإضافة إلى أن المنطقة لم تشهد مثل هذه الظاهرة التي عجز عن تفسيرها أي أحد.

اثار النيران المشتعلة

“عبد الهادي ملا عيسى” صاحب المنزل روى الظاهرة بتفاصيلها لـ “سناك سوري”، فقال: «منذ الصيف الماضي، والنيران تشتعل في منزلي دون أي سبب أو فاعل، بدأت بغرفة الأنعام ولثلاثة أيام متواصلة، بعد ذلك شاهدنا النيران في مطبخ المنزل، وبعدها شعرنا بالنيران أيضاً في غرفة النوم، نحمد الله على أن الخسائر تكون مادية فقط».

“ملا عيسى” احتار واحتارت معه أسرته وقريته، فقام بعدة مبادرات لعله يعرف النتيجة لكن دون جدوى، يضيف: «أكثر من سبع حالات حريق في أماكن مختلفة بمنزلي، من أشهر قليلة حتى هذه الفترة، لم نعرف السبب، استعنا بخبرات الفنيين والتقنيين في مؤسسة الكهرباء، لا يوجد أي ماس أو خلل كهربائي، وجميع الخبرات عجزت عن معرفة السبب».

زوجة السيد “ملا عيسى”، لم تخفِ هلعها من الأمر وتحدثت عن حريق اشتعل في غرفة من غرفهم وأُطفأ تلقائياً، حتّى أنهم قاموا بنقل أغراضهم ومستلزماتهم المنزلية إلى منزل شقيقهم في القرية نفسها، فهبّت النيران في ذلك المنزل أيضاً، لذلك تم وضع غالبية المواد القابلة للاشتعال في (أرض الديار) بعد تغطيتها، وتضيف: «ستبقى في ذلك المكان صيفاً وشتاءً، حتى فرج الله».

يذكر أن هذه الحالة حيرت الأهالي في المنطقة والذين يفتشون جدياً عن السبب الذي بات يثير مخاوفهم بشكل حقيقي.

المصدر: سناك سوري
14 يناير, 2018

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل