عناوين أبرز الصحف العربية الصادرة يوم الأثنين 28 نوفمبر 2011

28 نوفمبر, 2011 - 11:37 صباحًا
عناوين أبرز الصحف العربية الصادرة يوم الأثنين 28 نوفمبر 2011

الحدث نيوز | عين على الصحافة العربية

ما بين عمليات القتل المتواصلة ضد مناهضي نظام الرئيس السوري بشار الأسد، الذي بدا أنه يتعرض لـ”حصار عربي”، وانطلاق أول انتخابات تشريعية في مصر بعد الإطاحة بنظام الرئيس السابق، حسني مبارك، تنوعت العناوين الرئيسية لكبريات الصحف العربية الصادرة الاثنين، التي أفردت مساحاتها لقضايا ساخنة ومتنوعة أخرى.

الحياة:

أبرزت صحيفة “الحياة” عنواناً على صفحتها الرئيسية يقول: إيران تهدد أمريكا بـ”درس في الحرب” وتتوعد إسرائيل بـ150 ألف صاروخ.

وكتبت في التفاصيل: هدد وزير الدفاع الإيراني، الجنرال أحمد وحيدي، الولايات المتحدة أمس، بأن بلاده “ستلقنها درساً في الحرب”، إذا تعرضت منشآتها النووية لهجوم، متوعداً إسرائيل بإطلاق 150 ألف صاروخ عليها، و”الانتقام” لـ”جرائمها في صبرا وشاتيلا وغزة.”

في غضون ذلك، أقر مجلس الشورى (البرلمان) الإيراني أمس، مشروع قانون لخفض العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية مع بريطانيا إلى “حدها الأدنى”، وطرد سفيرها من طهران وسحب السفير الإيراني من لندن التي “أسفت” للقرار، ملوحة بـ”رد قوي بالتشاور مع شركائنا الدوليين.”

أتى ذلك بعد أقل من أسبوع على إعلان بريطانيا “وقف كل الاتصالات” بين مؤسساتها المالية والنظام المالي الإيراني، بما في ذلك المصرف المركزي الإيراني.

إلى ذلك، اعتبر مرشد الجمهورية الإسلامية في إيران، علي خامنئي، أن “العالم سيشهد تغييرات هائلة”، قائلاً خلال لقائه حشداً من ميليشيا “الباسيج” (متطوعي الحرس الثوري): “شباب نيويورك وكاليفورنيا يرددون شعارات شعبي مصر وتونس اللذين يقتديان بحزب الله (اللبناني) و(حركة) حماس و(حركة) الجهاد (الإسلامي)، والجميع يدرك أن هذه الجماعات تعلمت الصمود وتحطيم الاستكبار، من المعلم الأول في العصر الجديد، أي الإمام الخميني والشعب الإيراني المقتدر.”

الشرق الأوسط:

وفي الشأن المصري، أفردت صحيفة “الشرق الأوسط” عنواناً يقول: مصر: طنطاوي يحذر من الفشل.. وفتاوى دينية تحث على الانتخابات.. لجان شعبية لحماية صناديق الاقتراع.. ومساعد وزير الداخلية: دورنا يقتصر على تأمين اللجان من الخارج.

وذكرت تحت هذا العنوان: تجرى في مصر اليوم انتخابات تاريخية هي الأولى بعد الثورة بإشراف قضائي كامل، وسط أجواء مشحونة بالتوتر والأزمات والمليونيات المؤيدة والمعارضة للمجلس العسكري.. وستجرى الجولة الأولى منها على مدار يومين، في 9 محافظات.

وتكتسب هذه الانتخابات أهمية كبرى، كونها الأولى بعد الإطاحة بنظام الرئيس السابق حسني مبارك، إضافة إلى أنها المرة الأولى أيضاً التي يمنح فيها المصريون في الخارج حق التصويت.

وأكد المشير محمد حسين طنطاوي، رئيس المجلس العسكري الحاكم، أن الجيش والشرطة سيقومان بتأمين الانتخابات, موضحا أن القوات المسلحة شريك كامل في عملية تأمين الانتخابات، محذرا من عواقب وخيمة في حال فشل الانتخابات. وطالب المشير طنطاوي شعب مصر بأن ينزل إلى الانتخابات وهو مطمئن تماما، وأن يحرص على الإدلاء بصوته حتى يأتي برلمان متوازن يمثل كل الاتجاهات.

القدس العربي:

وفي الشأن نفسه، أبرزت صحيفة “القدس العربي” عنواناً يقول: قيادي صوفي: السلفيون سيعيدون مصر لعصر الجاهلية إذا ما وصلوا للحكم.

وكتبت الصحيفة: أكد محمد علاء أبو العزايم، أحد مؤسسي “حزب التحرير المصري”، وشيخ الطريقة العزمية الصوفية، أن السلفيين سيعيدون مصر لعصر الجاهلية إذا ما وصلوا لسدة الحكم.

وأوضح أبو العزايم، في حوار أجرته معه وكالة الأنباء الألمانية عبر الهاتف: “إذا ما وصل السلفيون للحكم فسيؤخرون البلاد لما لا يقل عن خمسة آلاف عام وسيعيدونها لعصر الجاهلية، فهم يرفضون الآخر بل هناك البعض منهم يكفر الآخر كبعض التيارات السلفية التي تكفرنا نحن كصوفية ويكفرون الأقباط أيضاً.”

وشدد أبو العزايم على أن “الصوفية يمكنها أن تهزم الإرهاب، وتضع حداً للتطرف داخل المجتمعات، وتوفر للأخيرة الأمن والسلام، وذلك لأن الصوفية تقوم بالأساس على الارتقاء بالسلوك الأخلاقي للبشر، وما يتبع ذلك بالضرورة من تقبل للآخر، والتعاطي معه، وبالتالي تقليل فرص التعصب.”

ويُذكر أن التصوف هو أحد التيارات الإسلامية السُنية، وتعتبر الصوفية إحدى الحركات الدعوية التي تحظى بانتشار جغرافي واسع في مصر.

الخليج:

وفي الشأن اليمني، أبرزت صحيفة “الخليج” عنواناً يقول: قرار رئاسي بتكليف باسندوه وقعه هادي.. صالح يعود بلا صلاحيات ويعفو مع “استثناءات.”

وكتبت الصحيفة الإماراتية: خالف الرئيس اليمني علي عبدالله صالح توقعات المراقبين وعاد إلى صنعاء بشكل مفاجئ، وافتتح نشاطه، أمس، بلقاء ضم قيادات حزب المؤتمر الشعبي العام وحلفائه، معلناً العفو والصفح عمن ارتكبوا حوادث جنائية، باستثناء من قاموا بالهجوم عليه في جامع دار الرئاسة، في وقت أصدر نائب الرئيس، عبدربه منصور هادي، قراراً رئاسياً بتكليف المعارض محمد سالم باسندوه، تشكيل حكومة وفاق وطني، في ثاني مرسوم بعد دعوته إلى إجراء الانتخابات الرئاسية في شهر فبراير/ شباط المقبل.

وكان صالح عاد في وقت متأخر من الليلة قبل الماضية، في مخالفة لتوقعات العديد من المراقبين والقيادات الدولية، من أبرزهم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، الذي أعلن يوم توقيع صالح على المبادرة الخليجية، أنه سيغادر إلى نيويورك لتلقي العلاج.

28 نوفمبر, 2011

إعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل