موقع الحدث نيوز

لقاء علمائي رفضا للتطبيع ودعما لفلسطين

أقامت “حركة الإصلاح والوحدة” و”حركة الأمة” وجمعية “قولنا والعمل” و”حركة التوحيد الإسلامي” لقاء علمائيا موسعا تحت عنوان “رفضا للتطبيع مع العدو الصهيوني ودعما لفلسطين والمقاومة”، في مركز “حركة الإصلاح” في برقايل – عكار.
تلاوة من القرآن، ثم كلمة لرئيس “حركة الإصلاح والوحدة” الشيخ ماهر عبدالرزاق أكد فيها أن “عدو هذه الأمة هو الصهيوني والأميركي، وهي عداوة ليست صنيعتنا بل هي من صنع اليهود والصهاينة عندما اعتدوا على مقدساتنا وأعراضنا”.

وقال: “قضية القدس لن تنتهي إلا بتحريرها من الصهاينة، وهي قضية حية في قلوبنا كمسلمين وعرب، ونحن على ثقة بأن القدس وكل فلسطين ستتحرر وتعود إلى كنف الأمة، وسياسة التجويع والتهديد الأميركية لن تركع الشعب الفلسطيني، ونحن نطالب بدعم المقاومة في فلسطين بالمال والسلاح والإعلام، وبأن يتحمل الجميع مسؤولياته تجاه القدس وفلسطين”.

ثم كانت كلمة لرئيس “حركة الأمة” الشيخ عبدالله جبري، ومما قال: “إن شعب فلسطين يؤكد يوما بعد آخر أنه شعب مقاوم يرفض الذل والخنوع ويرفض أن يتاجر أحد بقضيته، ولكن يا للأسف وجد هذا الشعب بعض قادة وحكام العرب يبيعون ويتاجرون بقضيتهم ويدعون إلى التطبيع مع العدو الصهيوني تحت مسميات عديدة”.

وكانت كلمة لرئيس جمعية “قولنا والعمل” الشيخ أحمد القطان، وقال إن “العدو واحد ونحن في لبنان مع حزب الله وفلسطين في وجداننا، وسماحة السيد حسن نصرالله لا يفرق بحبه بين رجال المقاومة في فلسطين ورجال المقاومة في لبنان”.

وختاما كانت كلمة للامين العام ل”حركة التوحيد الإسلامي” الشيخ بلال شعبان قال فيها “إن الشعب الفلسطيني بصموده هو من حفظ عواصمنا وأعراضنا ومقدساتنا، فله منا الوفاء في هذا اليوم، ونحن من طعناه بحروب فتنوية شرذمت الأمة ودمرتها وأرهقتها بدماء آلاف الشهداء ومليارات الأموال”.