زهران: “الحرب بين إسرائيل ولبنان بعيدة”

12 فبراير, 2018 - 11:46 صباحًا المصدر: سبوتنيك
زهران: “الحرب بين إسرائيل ولبنان بعيدة”

اعتبر رئيس “مركز الارتكاز الإعلامي”، سالم زهران، أن إسقاط طائرة الـ “إف 16” الإسرائيلية في سوريا تطور استراتيجي يجعل الحرب أبعد وليس أقرب.

وقال في حديث لـ”سبوتنيك”:”لدي رأي مختلف عن رأي معظم الأساتذة والزملاء والسياسيين والمحللين، برأيي إن ما حصل يعني أن الحرب أصبحت أبعد وليس أقرب، والإسرائيلي أدرك أن هناك توازن للرعب والقوى في المنطقة، وبالتالي لن يكون سهلاً عليه الذهاب إلى خيار المواجهة العسكرية الكبرى، ويجب متابعة ما حصل بعيد إسقاط طائرة الـ “إف 16” من اتصالات دولية للمرة الأولى بتاريخ الصراع العربي الإسرائيلي، تتصل حكومة إسرائيل بقادة الرأي وعلى رأسهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لتطلب منه ألا تتوسع رقعة الاشتباك، لقد حصل سابقتين السابقة الأولى إسقاط الـ “إف 16″ وهي أول طائرة إسرائيلية تسقط منذ أواخر الثمانينات أي منذ 30 عاماً تقريباً، والسابقة الثانية أن تتصل إسرائيل بالعالم لتطلب الهدوء ووقف الأمر عند هذا الحد، ما حصل تطور استراتيجي يجعل الحرب أبعد”.

وأشار إلى أن “قيمة وعظمة المقاومة خاصة “حزب الله” أنها سرية على مستوى التجهيز، ودائماً أمين عام حزب الله السيد حسن نصر الله كان لا يجيب الإسرائيليين لا عن نوع الصواريخ ولا عن العدد، لكن في لقاءاته وخطاباته الأخيرة كان قد ألمح إلى حد التصريح المباشر بأنه ليس مهم العدد بقدر أهمية النوع، وهي إشارة يدركها الإسرائيلي جيداً وهو يعلم أن الترسانة الموجودة في سوريا هي ترسانة موجودة لدى “حزب الله” سواء في سوريا أو في لبنان، والإسرائيلي يعلم أن الجبهة واحدة من الناقورة إلى آخر تلة في هضبة الجولان السوري وعليه نعم إن المقدرات السورية هي مقدرات لبنانية وهي مقدرات إيرانية، ولم نعد وحدنا في هذا العالم لدينا صديق هو روسيا الاتحادية التي برأيي تشكل مظلة هدوء لكل المنطقة”.

وأوضح زهران أن “هناك توافق على المستوى السياسي اللبناني، سواء بين الشعب أو الجيش والمقاومة والسلطة السياسية، وبصراحة الأميركيين إلتقوا الرؤساء الثلاثة عبر نائب وزير الخارجية الامريكي دايفيد ساترفيلد، ويبدو أن الاميركيين نقلوا إلى اللبنانيين رسالة مفادها أننا جاهزون لنكون وسيطاً في ترسيم الحدود البرية والبحرية، وبالتالي فهم في بيروت من قبل الأميركيين أن لا نية واضحة لدى الاسرائيليين بمزيد من التصعيد والجميع يعلم أن الإسرائيلي لا يذهب إلى الحرب أو إلى الهدوء إلا بالمظلة الأمريكية ويبدو أن الأمريكيين قد أعطوا تطميناتهم، هل تكون تلك التطمينات مخادعة أم حقيقية، وبتقديري إن تلك التطمينات نابعة من إدراك الاميركيين لحساسية الوضع وإدراكهم لموازين القوى الجديدة على الأرض نعم هناك اجتماعات تنسيقية للمواجهة ويجب قراءة بيان مجلس الدفاع الأعلى جيداً الذي قال أننا سنواجه أي إختراق إسرائيلي لحدودنا البرية والبحرية”.

وأكد زهران أن بيان القيادة الروسية بعيد إسقاط طائرة “اف 16” والذي جاء فيه أن روسيا لن تسمح بتطور الأمور بما يضر جنودها المتواجدين على الأراضي السورية، يطمنئن ويقرأ من بين سطوره أن روسيا حريصة على معادلة الهدوء في المنطقة.

وأضاف:”ليس من باب الصدفة أن يتم إسقاط “إف 16” بعيد إسقاط “السوخوي 25” وهناك رأي يقول أن الامريكيين دعموا المعارضة بصواريخ أسقطت الطائرة الروسية، وأن روسيا دعمت قوات الدفاع الجوي السوري وطورت منظومة الـ “إف 200″ السورية بما سمح بإسقاط الطائرة الإسرائيلية الممولة والمدعومة ببرامج أمريكية، وربما نحن أمام معادلة أن الروس يقولون للأمريكيين اللعب في المنطقة ممنوع”.

المصدر: سبوتنيك
12 فبراير, 2018

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل