من حلبا.. إلى جسر الشغور.. إلى حمص.. يد الأرهاب واحدة

28 نوفمبر, 2011 - 2:27 مساءً
من حلبا.. إلى جسر الشغور.. إلى حمص.. يد الأرهاب واحدة

بقلم الزميلة ايمان طرابلسي

تيارٌ حمل الاسلام راية وقدّم في سبيل مجده الاضاحي: لا نعلم بعد حقيقة الثقافة الدينية التي ينادي بها، من خلال الاعمال الوحشية الاجرامية التي ينفّذها، من حلبا… الى جسر الشغور… الى حمص… يد واحدة، مشهد واحد وربما زعيم واحد.
يكبّرون اللـه اكبر وينقضّون على الابرياء كالوحوش الكاسرة ولا يشبعون، والدم، انما يزيد شراهتهم وشراستهم، فيعمدون الى القتل والتمثيل بالجثث بطرق لا تمتّ الى الانسانية بصلة، ولا تعرف عن رحمة الاسلام حرفاً.
لقد بدأ السلفيون مهمّات الاصلاح وضحض الفساد وابادة الكفار واحقاق الحق وتثبيت الدين المقدّس الاوحد، فشهروا اسلحتهم، وجهّزوا ذخيرتهم واظهروا خناجرهم، وحوّلوا المناطق التي حلّوا بها الى رعب ودمار وفوضى!
ولم تعد المسألة جريمة حرب او ظلّ أزمة امنيّة، بل ظاهرة تتكرّر كلّما سنحت الفرصة لها بالنهوض من سباتها، فالى اين المصير؟ وما هو المشروع الاكبر الذي يُبنى بتكتيك دقيق؟
هناك يد مسؤولة عن ذلك، درّبت هؤلاء على الوحشية والاجرام، كما على الفبركات الاعلامية، وغذّتهم اكثر بالطائفية، أو بالاحرى ضربت على الوتر الحساس الذي يمكنها ان تستميلهم من خلاله، وزوّدتهم بما تذهل لهم اعينهم من اسلحة ووقفت تراقب من البعيد وتصفّق… وهم متى وجدوا التمويل الداعم لنشاطهم، هبوا من كل صوب ليفجروا بأحقادهم في اجساد البشر.
لا يمكن للحريات ان تُبنى على الغاء الآخر، او استباحة دمه، او القضاء على كلّ خيط للأمن والامان، ويا لكثرة ما نفتقد من الامان في مجتمعنا هذا !
كما لا يمكن لدولة ان تُشيّد على جثث ابنائها – ايّ احد من ابنائها – ونظنّها ستكون دولة عظيمة، فنحن لا نُشيّد سوراً كسور الصين العظيم، كما لا نبني قصوراً بل نحن نبني انساناً يكون اساس الدولة العظيمة… انسان ذو قيم واخلاق حقيقية، وليس انساناً يسعى للترهيب وفرض عقائده على الآخرين.
لذا فإن ما حصل من مجازر بحقّ الضحايا في شمال لبنان وفي الشام – على سبيل الذكر لا الحصر – لا يجب النظر اليه على انه نتيجة حرب وانتهى، ويجب النظر الى ان هذه المجموعات الارهابية المسلحة لا تقف عند الدين اكثر من وسيلة لتحقيق غاية بعيدة كل البعد عن الدين والرحمة، ومثل هكذا مجموعات ومن يقف خلفهم لا يمكن ان يكوّنوا دولة فهم، انما يحوّلون الدولة الى انقاض.

28 نوفمبر, 2011

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل