موقع الحدث نيوز

اغتيالات صامتة تفتك بحلفاء أميركا في الرقة

قام مسلحون ملثمون بإطلاق النار من مسدس مزود بكاتم صوت على “فيصل الجمعة” عضو مجلس عشائر الرقة التابع لـ “قوات سورية الديمقراطية”.

وأفادت المصادر أن “الجمعة” استهدف في بلدة “المنصورة” بريف الرقة الغربي، وتم نقله إلى المستشفى للعلاج وهو في حالة خطرة حيث جاءت الإصابة في الرأس.

هذه الحادثة ليست الأولى من نوعها حيث تم اغتيال العديد من الأشخاص خلال الأيام الأخيرة، وتشير المعطيات إلى أن الولايات المتحدة بدأت بتصفية كل من لديه معلومات حول ما جرى في الرقة والطبقة من مفاوضات بين داعش والولايات المتحدة. “قسد” تتهم خلايا داعش النائمة بالوقوف خلف عمليات الاغتيال التي طالت شخصيات مقربة منها ومن أميركا، إلا أنه وفي ظل القبضة الأمنية والعسكرية التي تفرضها “قسد” وقوات الاحتلال الأمريكي في المنطقة يبدو من الصعب القيام بهذه الاغتيالات من الخارج بحسب ما يقول ناشطون محليون.

الناشطون من أبناء مدينة الطبقة في محافظة الرقة قاموا بنشر قائمة تضم مجموعة من الأسماء وقالوا إنها أسماء يتوقع أنها مطروحة للتصفية، ومعظمها لأشخاص كان لهم دور في عملية التفاوض بين أميركا وداعش.
يذكر أن مدينة الطبقة شهدت مؤخراً اغتيال المحامي “إبراهيم السلامة” الذي قاد عمليات التفاوض بين داعش والولايات المتحدة لإخلاء المدينة وتأمين انسحاب عناصر التنظيم.